كوديا

محمد نوري قادر
2015 / 6 / 25


أيّها الكاهن النبيل
منديل ننكزيرا ما زال مبللا يعطر الحقول بوصاياك
وما زال الطائر
رغم الغبار والمخصيين , كما نانشه ولوزي
ينشد , ما خُلقت لأجوع ولا لأركع أو لأكره ,
أنما للألفة , للألفة وحدها , كما الشجرة والأرض , في عناق أبدي