غازي العبادي وجيل الستينات السردي

صبيحة شبر
2015 / 5 / 31

غازي العبادي وجيل الستينات السردي

أقام اتحاد الأدباء جلسة استذكارية لرمز كبير من رموزه الثقافية هو القاص والروائي غازي العبادي ، أدار الجلسة الناقد علي الفواز الذي قال ان البعض يتهمنا بعدم اهتمامنا برموزنا الثقافية، وهناك قاعدة يتم التأسيس عليها ان التحول الفني الذي حدث في السرد ،كان بتأثير التطور الذي احدثه الرواد في هذا الفن ، وأشار الفواز الى ان الستينات كانت مرحلة خطيرة في كل المستويات ، فكل ما تشكل فيها انحاز الى التجريد ، وحين نتحدث عن روائي وقاص كبير ستيني هو غازي العبادي ، فنحن نتحدث عن التجديد الذي حدث للثقافة العراقية في الستينات ، وقد ولد غازي العبادي عام 1935 في ميسان ، وهذا يعني انه اكتسب الكثير من الصفات الجنوبية ، وقد جاء الى بغداد ، ثم سافر الى موسكو ، واشتغل على اعمال تورجنيف وبما يسمى النزعة الهاملتية، ويبدو ان هناك تلاقيا بين شخصية الجنوبي ، الذي وجد في هاملت القلق النفسي ، وكان هناك تماهي بين الاثنين ، وتعرف غازي العبادي على جلجامش والقلق بين الحياة والموت والتعبير الوجودي ، وقد أصدر العبادي عشر مجموعات قصصية ، أغلب أبطاله يعانون من هاجس الخوف والموت ، ويبحثون عن الجمال ، وكان يعاني من الآخر ، وكان يظن ان شخصا ما يراقبه ، ويتلصص عليه، وكان يحلم كثيرا ، وعنده اربع روايات مطبوعة ، وروايته الخامسة لم تطبع ، كما ان له اعمالا مترجمة.
يرى الناقد فاضل ثامر ضرورة استذكار الرموز الثقافية الكبيرة ، وغازي العبادي أحد الرواد منذ نهاية الخمسينات، كان يتصف بتلقائية كبيرة ، ومحبوبا من الجميع ، كانوا يلتقون في المقاهي الأدبية ، وفي ثورة 14 تموز وجد نفسه منحازا الى اليسار ، وحين عاد من الاتحاد السوفياتي ، كان محملا بذخيرة مهمة ، والقصة الستينية كانت تتسم بالنزعة الوجودية، واشار الناقد فاضل ثامر الى ان غازي العبادي تميز بالعودة الى الواقعية ، وبدت كتاباته متأثرة بالمنظور الاشتراكي ، وبين الناقد ثامر ان النقاد سلطوا بعض الضوء على تجربة غازي في القصة، وبين ثامر انه والناقد ياسين النصير ألفا كتابا حول القصة الستينية ، كان غازي العبادي ضمن الأسماء التي اختاراها ، واشار ثامر ان غازي لم ينكسر سرديا ، وواصل تجربته ، وكان مضطرا أن يضع قدما هنا وقدما هناك ،وكان يحظى بمكانة كبيرة بين الناس ، واضطر الى الهجرة ، وعانى كثيرا.
قال الناقد علي الفواز ان جيل غازي العبادي اتصف ببروز الاتجاهات التجريبية والتي اقترنت بموقف هروبي، وبدأنا نكتشف ان البطل الواقعي الذي كان يعبر عنه القاص عبد الملك نوري، أخذ يهرب من هذا الواقع ، باتجاه نزعة وجودية ومأزومة،، مما يتميز بضعف العنصر التوظيفي ، واخذت القصة تميل الى البناء الرمزي واتصفت بالذاتية بنظرتها الى الحياة ، وكانت النظرة قبل ذلك اجتماعية، وقد جاءت النظرة الذاتية من الأدب الوجودي ، أمثال سارتر وكامو، بدت الشخصيات ملتبسة بوعي وجودي ، واراد القاص ان يقدم لنا البطل الضحية الذي فقد براءته، حين تعرف على عوالم جديدة وخاصة بعد عام 1963 حين كان العمل يجري على التفكيك البنيوي، وقد تأثرت القصة العراقية بأجواء تشيخوف ، ومن النزوع الى الوعي من قراءة فرجينيا وولف..


صبيحة شبر