بروتستانت فرنسا والمثلية الجنسية ويسوع !!

عزوز أبو دومه
2015 / 5 / 18

في خطوة جريئة صوت مندوبو الكنيسة البروتستانتية الأكبر في فرنسا بأغلبية 94 صوتا من أصل 100 مندوب لصالح إمكانية قبول ومباركة زواج مثليي الجنس ؛ ولم يتسنى لي معرفة رأي الكنيسة برسامة مثليي الجنس على غرار مثيلتها الأميركية قبل سنوات والتي تم تعين مطران مثلي الجنس وهو أعلى رتبة لاهوتية وليس رتبة كهنوتية فالبروتستانت ليس عندهم سر كهنوت كالكاثوليك أو الأرثوذكس ؛
ومن المعلوم أن زواج المثليين جنسيا زواجا مدنيا معترف به في الولايات المتحدة وكذلك في فرنسا ؛
وسبق لغيري وهم كثيرون أن أثبتوا مثلية يسوع الناصري نفسه وكذلك أوردوا قصة العلاقة الجنسية بين داوود وصاحبين له حلوين حبيبين لم يفرقهما إلا الموت من الكتاب المقدس ؛
أما أنا فسأتيكم بنص لم يتطرق إليه أحد قبلي في موقع الحوار المتمدن سابقا على حسب علمي ؛
لكن علي أولا أن أشير إلى ما يعرف عند الباحثين اللاهوتيين والمختصين بالمخطوطات القديمة في الغرب وهو إنجيل مرقس السري ؛
وهو موضوع يحتاج لكثير وقت لشرحه ؛
لكن سأعطيكم المختصر المفيد بشأنه والرأي الصحيح فيه ؛
يعتقد أغلب الباحثين أن إنجيل مرقس السري هو ذاته الإنجيل القانوني المعروف والمتداول من الأناجيل الأربعة المعتمدة إنجيل مرقس ؛ لكن تم حذف أعداد منه تحدثت تلميحا وتصريحا عن مثلية يسوع الناصري الجنسية ؛
والبعض من الباحثين يرون أنه غير هذا ؛
لكن الجميع اتفقوا على أن سبب الحذف أو إخفائه يعود لما قلته بشأن مثلية يسوع الناصري الجنسية ؛
ولا يعدون هذا أمرا غريبا لتوافقه بشأن مثلية داود وصاحبيه في العهد القديم ؛ والقصص في العهد الجديد تؤكد مثليته ولو تلميحا في أغلبها ؛

أما أنا فساتيكم بدليل هو محل اتفاق أيضا عند كثير من الكنائس الغربية التي أجازت وباركت زواج المثليين جنسيا كتابيا إن أخذوا به ؛
إنجيل مرقس القانوني نفسه !!!
اصحاح 7 : 15- 13:
مبطلين كلام الرب بتقليدكم الذي سلمتموه ؛ وأمورا كثيرة مثل هذه تفعلون ؛ ثم دعا كل الجمع وقال لهم : اسمعوا مني كلكم وافهموا ؛ ليس شيء من خارج الإنسان إذا دخل فيه يقدر أن ينجسه !!! ؛ لكن الأشياء التي تخرج منه هي التي تنجس الإنسان !!! ؛ وطبعا من الأشياء الشيء الذي أقصده وتعرفون قصدي ! وهذه شهادة من يسوع نفسه ؛
وهاكم المفاجأة !! الرومان معروف تأريخيا عنهم أن الجند والعسكر في أثناء السلطة الرومانية لم يكن مسموحا لهم الزواج أثناء خدمتهم ؛ ولهذا كان لهم ممالك وعبيد يمارسون الجنس معهم وأن بيئة الرومان أنذاك كبيئة اليونان السابقة لها في انتشار المثلية الجنسية وشيوعها بالمجتمع كأمر مألوف ومحل فخر بين السادة ومماليكهم !!
يسوع شفى عبد القائد الروماني خليله ! وشهد له بإيمانه العجيب !! ؛

والله ياجماعة البروتستانت أكثر المسيحيين فهما لنصوص الكتاب المقدس ؛ وناس مزاجها رايق ومنفتحين على الآخر ولو لم أكن مسلما بالوراثة لكنت بروتستانتيا.