القاص عيسى عبد الملك في نادي السرد

صبيحة شبر
2015 / 3 / 18

القاص عيسى عبد الملك في نادي السرد
أقام نادي السرد في اتحاد الأدباء يوم السبت 14 من آذار جلسة للقاص البصري عيسى عبد الملك للتحدث عن تجربته الابداعية ، أدار الجلسة الروائي أسعد اللامي الذي قال ان ضيفنا خريج دار المعلمين ، له ِالمام بالفرنسية وشيء من الالمانية، نال نصيبا من السجن والابعاد بسبب آرائه السياسية.
قال المحتفى به عيسى عبد الملك ان هناك مصادر اثرت فيه ، من ضمنها المدرسة ، وانه بدأ النشر متأخرا جدا ، ولقد اخبره محمود عبد الوهاب بذلك ، وأشار الى انه يخاف الكتابة ، فهي مسؤولية ذات رسالة ، وبين القاص انه كتب ثلاث قصص عام 1965 ، وبرزت أمامه مشكلة ، ان نشر قصة اثناء حرب الثماني سنوات فسوف يرغم على كتابة قصة يمدح فيها السلطات الدكتاتورية، لهذا نشرت بعض القصص في الزمان الدولية ، كما نشرت في صحف تصدر خارج العراق ، وهناك موقع الكرتوني اسمه شهريار ، مهد له طريق النشر ، وقال انه لا يستطيع تصنيف نفسه ، وهو لا يكتب للنخبة ، وبين انه تعرض للسجن، وهناك فتحت دورات ، فتعلم الفرنسية ، وأشار الى انه طبع ثلاث مجموعات قصص قصيرة ، وله رواية ينتظر ان تسنح الظروف لطبعها..
قرأ اسعد اللامي ورقة نقدية للدكتور ضياء القادري الذي قال فيها ان قصص عيسى عبد الملك قصص تعتمد على بناء الشخصيات متحررا من قيود الزمان والمكان ، البطل يخضع لتغيرات سحرية من حالة الحياة الى حالة الموت ، وشخصياته مشحونة بالدلالات ، وتعاني قلقا دائما وهي مأزومة من الداخل ، و فعلها يسير بتجاه واحد،.
قال الناقد يوسف عبود ان قصص عيسى عبد الملك تتداخل بين الواقعية والرمزية ، ووضوح الأصوات السردية ، يوظف الحوار بشكل يخدم السياق وقصصه مميزة
قالت الرو ائية اطياف سنيدع ان قصص عيسى عبد الملك ذات نفس روائي ، واتمنى ان يكتب الرواية...



صبيحة شبر