النشد القومي الإسرائيلي (سفر القضاة ) - 5

طلعت خيري
2015 / 2 / 21

النشد القومي الإسرائيلي (سفر القضاة ) - 5


ترنمت دبورة وباراق بن ابينوعم بقيادة القوات الإسرائيلية المنتدبة من الشعب قائلين اسمعوا أيها الملوك وأصغوا أيها العظماء. أترنم وأزمر للرب يا رب بخروجك من سعير وبصعودك الى صحراء أدوم ارتعدت الأرض والسموات . واقطرت السحب ماء. تزلزلت الجبال وسيناء من وجهك.. ففي أيام شمجر بن عناة وفي أيام ياعيل استراحت الطرق وعابرو السبل ساروا في مسالك معوجة أخذلت الحكام وشعب إسرائيل... فبارك الرب بالقضاة المنتدبين من الشعب. أيها الراكبون الأتن للصخر أيها الجالسون على طنافس والسالكون على الطريق سبحوا لصوت المحاصين بين الأحواض هناك يثنون على حق الرب وحق حكامه في إسرائيل.حينئذ نزل شعب على الأبواب ينادي استيقظي .استيقظي يا دبورة استيقظي. استيقظي وتكلمي بنشيد....قم يا باراق واسب سبيك يا ابن ابينوعم. لقد تسلط الشارد على عظماء الشعب.الرب سلطني على الجبابرة. ولقد جاء بي من افرايم من بين العماليق وبعدك بنيامين مع قومك.من ماكير نزل قضاة.ومن زبولون ماسكون بقضيب القيادة. ومن يساكر الرؤساء ودبورة وباراق.اندفع الى الوادي نحن وراءك.وعلى مساقي راوبين أقضية عظيمة. من بين الحظائر اسمع صفير القطعان.. وجلعاد عبر الأردن سكنوا.ودان لدى السفن استوطن واشير على ساحل البحر أقام مسكنه. وشعب زبولون أهان نفسه للموت مع نفتالي وعلى روابي الحقل ملوك.حاربوا كنعان في تعنك وعلى مياه مجدو فضة لم يأخذوا. والكواكب من حبكها حاربت سيسرا عند نهر قيشون.دوسي يا نفسي بعز حينئذ ضربت أعقاب الخيل من السوق أقويائه. العنوا ميروز وساكنيها.لأنهم لم يأتوا لمعونة الرب. تبارك على النساء ياعيل امراة حابر القيني. طلب منها سيسرا ماء فأعطته لبنا ...وللعظماء قدمت زبده. مدت يدها الى الوتد وبيمينها ضربت سيسرا وسحقت صدغه فاردته بين رجليها مقتولا. وأمه أشرفت من شباك دارها.لماذا أبطات مراكبه عن المجيء. فأجابتها احكم سيداتها بل ردت لنفسها جوابا لا غنيمة. ولا سبي فتاة أو فتاتين لكل رجل.غنيمته ثياب مصبوغة مطرزة الوجهين هكذا أباد الرب جميع أعدائك ...أما أحباؤه كالشمس في جبروتها واستراحت الأرض أربعين سنة



الكتاب المقدس ..التوراة ..سفر القضاة - 5
http://www.enjeel.com/bible.php?bk=7&ch=5