الغدر في شريعة إسرائيل (سفر القضاة ) - 4

طلعت خيري
2015 / 2 / 19

الغدر في شريعة إسرائيل (سفر القضاة ) - 4


بعد موت أهود عاد بني إسرائيل للمعاصي فباعهم الرب الى يابين ملك كنعان ورئيس جيشه سيسرا الساكن بين حروشة الأمم والذي يقود مئة مركبة من حديد وبعد عشرين سنة من الاستعباد صرخ بنو إسرائيل للرب فأمر نبيه وقاضيه في بني إسرائيل اسمها دبورة بتولي أمرهم..... تجلس دبورة تحت نخلة بين الرامة وبيت أيل عند جبل افرايم. فصعد إليها بنو إسرائيل للقضاء. فدعت باراق بن ابينوعم من قادش نفتالي وقالت له ...الرب اله إسرائيل يأمرك بالزحف الى جبل تابور وخذ معك عشرة آلاف رجل من بني نفتالي ومن بني زبولون. لتستدرج سيسرا رئيس جيش يابين الى نهر قيشون لأن الرب دفع به الى يدك. قال لها باراق أذهبي معي .. قالت له سأذهب معك ولكن ليس لك فخر في الطريق الذي أنت سائر فيه.لان الرب يبلغك أن موت سيسرا على يد امراة...فذهبت دبورة مع باراق الى قادش لاستنفار زبولون ونفتالي فصعد معهما عشرة ألاف رجل.كما صعد معهما حابر القيني من قاين من بني حوباب حما موسى وخيموا عند البلوطة التي في صعنايم قادش. فاخبر سيسرا بأن باراق بن ابينوعم توجه الى جبل تابور. فدعا مراكبه والشعب من حروشة الأمم الى نهر قيشون. فقالت دبورة لباراق..جاء دورك...فنزل باراق من جبل تابور مما أزعج ذلك سيسرا فنقض عليه بالسيف فولا هاربا على أقدامه وتبع باراق.أما جيشه فقد قتلوا جميعا فلم يبقى منهم أحدا. وأما سيسرا فهرب الى خيمة ياعيل امراة حابر القيني.لأنه كان في صلح بينه وبين يابين ملك حاصور وبيت حابر القيني. فخرجت ياعيل لاستقباله في خيمتها فقالت له مل يا سيدي مل إلي.ولا تخف.فمال إليها وقال لها اسقيني قليل من الماء أني عطشان .ففتحت وطب اللبن واسقته ثم غطته باللحاف. ثم قال لها قفي عند باب الخيمة فان جاء احد وسالك عني فقولي له لم أراه فأخذت ياعيل امراة حابر وتدا وضربت به سيسرا على صدغه فاردته قتيلا ..ولما وصل باراق الى خيمة ياعيل استقبلته وقالت له تعال وانظر الى الرجل الذي كنت تطارده فوجد مقتولا . فأذل الله يابين ملك كنعان وسيسرا قائد جيشه أمام بني إسرائيل



الكتاب المقدس ..التوراة ..سفر القضاة - 4
http://www.enjeel.com/bible.php?bk=7&ch=4