وسادة

رسمية محيبس
2015 / 2 / 11

وسادة
بيتنا يرقد على وسادة العشب
توقضه الطيور
التي تمد مناقيرها في نوافذه العالية
قرب أسرتنا المبللة بدموع النجوم
ينهض نديا كموجة
يعصر نوافذه ويجفف ثيابه
ويمشط شعره مغازلا الشمس
لا أعلم من أين ينبثق كل هذا الضوء
هناك شيء ما يحترق
ليل مطعون بفجر نزق
قيود تنفرط
أيد تتحرر
برد يفتك بعطر الرصيف