عراقي في دبي

عامر هشام الصفّار
2015 / 1 / 5

أبن بطوطة:
قصدَ مول أبن بطوطة في جنوب مدينة دبي هذه الظهيرة. كان قد ألتقاها هنا أمام زاوية تحمل أسم مصر في هذا المول العام الماضي. لم يجدها في المكان المعهود اليوم. واجهته تماثيل على شكل أسود نافورة الأندلس، وقريب منها مراكز لبنوك تفتح أبوابها متأخرة للزبائن. ظلَّ يبحث عنها.. ها هو الآن أمام مطعم حاتم بعد أن أجتاز زاوية الهند في المول وتمثال الفيل الهندي الذي اعتلاه المهرّبون. تماثيل للإسطرلاب بأشكال هندسية بديعة تدور على قاعدة مستطيلة تعتليها تماثيل لأشخاص بزيهم العربي التراثي المعروف.
صدفة ألتقى مع خطّاط يعتمر عمامةً حمراء ويلبس جِلْبابا كأنه زائر من تاريخ قديم حطَّ على مول أبن بطوطة اليوم. سأله عنها وإن كان قد رآها. لم يجبه الخطّاطُ الذي راح يلهجُ بكلماتٍ لم يفقه معناها. تمنى أن لو كان يمتلك هذه اللحظة بساطا ليسابق الريح حتى يبدأ رحلته الثانية حيث جبال مدينةٍ كانت قد عاشت فيها سنوات من عمرها المديد.
سائح في ليل مدينة
أصرَّ صديقه الكريم على أن يأخذه في جولةٍ ليلية في مدينة دبي. قال له صديقه أنه كلما أراد الترويحَ عن نفسه قصد منطقة "the walk" في وسط المدينة حيث المطاعم الحديثة ووسائط الراحة وساحات ممارسة هواية المشي في ظلِّ مناخ جميل في هذا الشهر الأخير من العام.
ألتقى بفريق باليه روسي كان قد أتخذ من فضاء الممشى حيزا للترفيه عن الزائرين. الموسيقى الهادئة تثير فيه أحاسيس جميلة. قصد مطعما أيطاليا بعد أن مرّ بلوحة أعلان تشير الى خطة المدينة لعام 2021. لم يعر هذا الأمر أهتماما وراح يسأل نادلة المطعم عن أسمها، حيث تفاجأ عندما علم أنه هو نفس أسم القطة البيضاء التي كان يداعبها يوما وهو طفل غرير.
سكّر
رفعتُ رأسي حيث سماء المدينة. وجدت هلالاً يضحكُ في كبد سماء صافية، وشمس تغادرنا حيث الغروب. شوارع المدينة غسلتها قطرات مطر خفيف قبل قليل. زحمة الناس بدت وكأنها أقل من المعتاد. مصابيح الزينة الزرقاء تزيّن جدار قصر المدينة الذي يتوسط مركزها التجاري. رحتُ أبحث عن شيء أشتريه. تملكتني رغبةٌ في الشراء هذه اللحظات لا أظن أن نفسي سترتاح دون تلبيتها. كُنْتُ كلما هممت بدخول محل من المحلات وجدت بابه وقد أغلق قبل قليل. المدينةُ ستخلد للراحة بعد تعب يوم كامل.. عكفت على صاحبة دكان صغير أقيم من خشب في باحة قرب قصر المدينة. عرفتُ انها تبلع أنواعا من الحلوى على شكل قلوب تغمسها بعصير من السكر الأسمر.. وقفتُ أمام البائعة الشابة. نسمةٌ باردة مرّت على صفحة وجهي. أبتسمتُ لها ورحتُ أواصل سيري في المدينة التي تعشقُ الفرح.
البرج
لا يدري لماذا تذكّر منارة الحدباء الموصلية اليوم وهو يواجه أكبر برج سكني ملفوف على نفسه بميلان ظاهر في دبي. أخترق قطار المترو وسط المدينة، فمرَّ على محطات أبراج بحيرات جميرا، ومرسى دبي، ونخيل حتى توقف عند محطة مدينة دبي للأنترنت. شريطٌ متواصل من أبراج عمودية سكنية يملأ شارع زايد على جانبيه.. يترّجل ليواصل سيره بين جموع ناس يملأون المدينة، أغلبهم من الهند وبلدان جنوب شرق آسيا الأخرى. يشرأب بعنقه حيث البرج الملفوف على نفسه. يحاول أن يقترب منه. يعدلُ عن الفكرة، ليظلَّ يواصل سيره في مدينة كأنّها معلّقة في السماء.