شريعة قطع الرؤوس (سفر يشوع إصحاح) – 2

طلعت خيري
2014 / 11 / 22

شريعة قطع الرؤوس (سفر يشوع إصحاح) – 2


أرسل يشوع بن نون من شطيم إلى أريحا رجلان يتجسسان عليها سرا... فذهبا ودخلا إلى بيت امرأة زانية اسمها راحاب فمارسا الجنس معها .. فقيل لملكها أن رجلان من بني إسرائيل دخلا المدينة سرا وهما الآن في بيت راحاب ..فأرسل إليها وقال لها اخرجي الرجلين من بيتك لأنهما جاسوسان ..قالت له.. نعم هما أتيا إلي ولكن لا اعلم من أين هما ....ولقد غادرا بيتي مع الظلام ولا علم لي أين ذهبا ... قالت اسعوا وراءهما لعلكم تدركوهما ..أما هي فقد أخفتهما ووارتهما بين عيدان الكتان كانت منضدة على السطح. فسعى القوم وراءهما على طريق الأردن إلى المخاوض. فلما رجعت إلى بيتها صعدت إليهما وقالت لهما علمت أن الرب قد أعطاكم الأرض وان رعبكم قد وقع علينا وان جميع سكان الأرض ذابوا من أجلكم. وسمعنا أيضا كيف يبس البحر من تحت قدامكم بعد خروجكم من مصر وما عملتموه بسيحون وعوج ملكي الاموريين عبر الأردن. مما أذاب ذلك قلوبنا ولم تبقى روح في إنسان بسببكم... الرب إلهكم هو الله في السماء وعلى الأرض فاحلفا لي بالرب بان تعطياني علامة أني قد عملت معكما معروفا.فعملا لي معروفا.. بان تستحييا أبي وأمي وإخوتي وأخواتي من الموت. قالا لك ما طلبتي على أن لا تفشي أمرنا هذا. فان أعطانا الرب هذه الأرض لنعملن معك معروفا وهذه أمانة. فأنزلتهما من الكوة بحبل مع حائط السور.. وقالت لهما اذهبا إلى الجبل واختبئا هناك ثلاثة أيام لئلا يصادفكما السعاة عند عودتهم إلى المدينة .... فقال لها الرجلان قد نبرا من عهدنا هذا سهوا . ولكن عند سماعك بصولنا إلى هذه الأرض اربطي خيوط من هذا الحبل القرمزي على أعناق أباك وأمك وأخوتك وسائر بيت أبيك. فتكون لنا علامة لأننا سنقطع رؤوس أهل المدينة على بابها .. ولكن أن أفشيت أمرنا هذا سيكون مصيرك ومصير اهلك مع القوم ...فانطلقا إلى الجبل ولبثا هناك ثلاثة أيام حتى رجع السعاة. ثم نزلا من الجبل ورجعا إلى يشوع بن نون وقصا عليه كل أصابهما. وقالا له أن الرب قد دفع بيدنا إلى الأرض كلها فذاب كل سكانها بسببنا

الكتاب المقدس .. التوراة .. سفر يشوع إصحاح – 2

http://www.enjeel.com/bible.php?bk=6&ch=2