سياحة

رسمية محيبس
2014 / 9 / 18


الليلة يسهر القمر وحيدا
يرتدي قميصه المطرز بالنجوم
نافثا دخان سجائره في وجه سماء
لا تحتفي بما تحتها من هموم
محترقا بأشواقه
قد يختبىء تحت قميص غيمة
كما يفعل العشاق حين يستبد بهم الشوق
يدنو من شرفة نجمة
يتسمر تحت ضيائها
لكن سرعان ما تغويه الفضاءات البعيدة
يدنو من أسرتنا المبللة بالندى
يواصل سياحته منسجما مع اطفال النجوم
التي تتأرجح في ساحة الليل .
قد يلوح له ضوء نافذة أصابها الأرق
يسمعها آخر قصيدة كتبها على الماء
تعانقه نخلة غرقت بالنعاس

ما زال القمر طفلا يركض بلسماء .