العلمانية فى افغانستان!!

ابراهيم الجندي
2014 / 7 / 28

في طريقى الى افغانستان ، سالني ضباط مطار القاهرة عن وجهتى ؟
بدخشان .. افغانستان لالقاء محاضرة عن الفرق بين الشورى فى الاسلام .. والديمقراطية الغربية ؟
نقاش حاد عن الاسلام .. يرونه دين ودولة ، واراه دين فقط .. انتهينا الى خلاف بل شقاق ، مع احترم كل منا للاخر

فى الطائرة الى استانبول جلس بجواري شاب تركي
قال .. ايام مرسي كانت السياحة التركية الى شرم الشيخ والقاهرة واسوان بمعدل 4 رحلات اسبوعيا لكل مدينة.. الان انتهى كل شىء بسبب الانقلاب !!
قلت .. ارفض العسكر والاخوان لكن عليكم احترام ارادة الشعب والتعامل مع السلطة الموجودة ، والا فعليكم تخطيط مستقبلنا !!

من استانبول الى كابول .. خمس ساعات تناولنا فيها وجبة والشمس مشرقة ، يعنى افطار فى نهار رمضان تساوى فيه المسلم الافغاني مع المسيحي الامريكي
في المساء تجولت فى كابول .. مجيد مول ، شبيه بمولات فيرجينيا ، فى واجهته ملابس نسائية داخلية عاريه ترقبها فتيات افغانيات مرتديات البرقع !!
يتهامسن بكلمات لا افهم منها شيئا .. يضحكن وينصرفن الى الداخل للتسوق

اربعون دقيقة بالطائرة من كابول الى مزار شريف بصحبة الدكتور عبد القوي استاذ القانون الافغاني الذي عاش بالسودان وزار مصر ويجيد العربية ، غاضب على الانقلاب ويريد الاخوان
قلت له .. هيلارى كلينتون وزيرة الخارجية الامريكية أكدت فى كتابها الاخير أنها اتفقت مع مرسي على اقتطاع جزء من سيناء للفلسطينيين واعلانها امارة اسلامية ، وضم حلايب وشلاتين الى السودان
قال .. كاذبة بكل تأكيد ، لماذا لم تقل هذا الكلام من قبل؟

تناولنا الافطار فى فندق فاخر ، بوفيه مفتوح به ما لذ وطاب من الطعام .. اطفال حفاة عراه أمام الفندق يتسولون كسرة الخبز .. نسخة من اطفال القاهرة
التقطنا صورا تذكاريه فى مزار الشريف على بن ابي طالب .. يقولون ان جثته دفنت هناك ، مئات يصلون .. شيخ يشرح لهم فضائل الامام على كرّم الله وجه
دينهم سني ، هواهم شيعي .. نسخة من مسجد الامام الحسين بالقاهرة ، افترقنا .. هو للحديث عن تعدد الزوجات ، وانا الى بدخشان للحديث عن الشورى والديمقراطية

ثمان ساعات بسرعة 120 كيلو على طريق ثعباني ضيق تحوطه الجبال الشاهقة ، ولولا خبرة السائق لكنا فى خبر كان اكثر من عشرين مرة ، بيننا وبين الصين ثلاث ساعات بالسيارة
افطرنا في فندق صغير يطل على نهر .. نقاش مع طلاب جامعيين يستخدمون اللاب توب والفيس بوك والاي فون .. يؤيدون الاخوان وحماس ويرفضون طالبان!!

يوجد فى الاسلام حدود .. قانون عقوبات ، لكن لا يوجد شريعة اسلامية ( برنامج ) لحكم دولة .. هكذا بدأت محاضرتي فى بدخشان ، وهو ما اثار انتباه الجميع
كان الحضور كثيفا خصوصا المرأة ، شاركن بحجاب خفيف وليس البرقع .. أيدت احداهن كلامي عن المرأة في تعليق جريء لها

قلت الشريعة تعنى برنامج اسلامي متكامل لحكم دولة يبدأ بالصحة والتعليم ويمر بالتكنولوجيا والاقتصاد ولا ينتهي بالسياسة والتجارة وانما يمتد الى مناحي اخرى كثيرة
فهل في الدين الاسلامي ما يغطي هذا البرنامج او تلك الشريعة ؟

اذا كانت الاجابة بالنفي فكفى الله المؤمنين شر القتال ولنتفق على ان الاسلام دين والدليل على ذلك قوله تعالى ( اليوم اكملت لكم دينكم واتممت عليكم نعمتي ورضيت لكم الاسلام دينا - المائدة 3
ذكر النص الدين مرتين .. اكملت لكم ( دينكم ) .. رضيت لكم الاسلام ( دينا ) ولم يقل شرعا او شريعة أو برنامجا للحكم
اما من يقولون ان الاجتهاد ركن من اركان الاسلام
فالرد هو ان الاجتهاد ركن انساني مارسه الناس ، واجتهدوا وبنوا حضارات وابدعوا انظمة للحكم قبل نزول جميع الاديان والتى لم يتعد عمرها اربعة الاف سنة حتى الان

ثم ان غير المسلمين يجتهدون .. فهل هناك اجتهاد اسلامي واخر ومسيحي وثالث يهودي ورابع بوذي ؟!
الدين الاسلامي غطى الحدود ، والاحوال الشخصية ، والشورى ، وبعض المعاملات .. فهل تكفى كشريعة او برنامج لادارة دولة ؟

اذا كان هناك من يصرّ على ان الاسلام به برنامج او شريعة كاملة لحكم دولة ، فلن نجادله
سنطالبه بنشر هذا البرنامج او تلك الشريعة المستندة الى نصوص الكتاب والسنة على شبكة الانترنت
جميع الدول الاسلامية الافريقى منها والاسيوى يطبق القوانين المدنية التى ابدعها الانسان فى الشرق او فى الغرب والتى تغطي أمور الحياة المعقدة التى نعيشها الان

تساءلت .. ماذا لو شرّع المسلمون دستورا وقانونا مدنيا لا يخالف الدين الاسلامي .. الا يمكن ان نعتبره شريعة اسلامية ؟
أجبت .. وماذا لو لم يخالف الدين المسيحي أو اليهودي .. ألا يمكن أن نعتبره شريعة مسيحية أو يهودية ؟
أضفت .. دولة الرسول لم تكن دولة بالمفهوم المتعارف عليه حاليا ، فلم يكن بها سجون ولا ضرائب ولا جيش نظامي ولا شرطة ولا مؤسسات

السؤال الاخير فى هذا الصدد .. اذا اعتبرنا ان هناك شريعة أو برنامج اسلامي لحكم دولة ، فالى اى شريعة ستحتكم امة الاسلام ؟
الى السنة أم الى الشيعة أم الى الصوفية ؟
الخلاف بين المذاهب الثلاثة أكثر من الخلاف بين المسلم والمسيحي ، رغم انهم يؤمنون بذات الاله والرسول والكتاب

أم سنحتكم الى شرائع جماعات الاسلام السياسي كالاخوان المسلمين ، طالبان ، القاعدة ، السلفيين ، التكفير والهجرة ، التبليغ والدعوة ، انصار السنة ، حزب الله …. الخ ؟
جميعهم بلا استثناء يكفّرون بعضهم البعض
هذه مجرد اسئلة (على من يتبنى وجود برنامج اسلامي من الكتاب والسنة قابل للتطبيق ) أن يجيب عليها بوضوح

همس احدهم فى اذني قائلا .. محاضرتك يجب تغيير عنوانها الى ... العلمانية فى افغانستان !!
تركت الاسئلة في بدخشان وفى داخلى الف سؤال .. هل يمكن اكون يكون لكلامي تأثير فى انسان واحد فقط؟