د. قاسم حسين صالح: ان العراقيين في الخارج..قد طلّقوا العراق!

عمّار المطّلبي
2014 / 5 / 4

هذه واحدة من التعميمات، التي وردتْ في مقالة الدكتور قاسم حسين صالح، و المعنونة ( الطائفية والعشائرية واللاأبالية هي الفائزة (1):حقائق جديدة عن طبيعة الشخصية العراقية ) !!!!!!!!!!!!
و بوصفهِ مختصّاً في الطبّ النّفسي، يورد د. قاسم تجربةً أُجريَت على الكلاب، في محاولة منه لفكِّ لغز عزوف ملايين العراقيّين في الدّاخل و الخارج عن المشاركة في التّصويت، و ملخّص التجربة أنّ مجموعةً من الكلابِ عُرِّضَت لصعقات كهربائيّة في مكانٍ لا منفذ فيه، فاستسلمتْ للصعقات، حتّى بعد تغيير الحال، و استحداث منفذ سمح لكلابٍ جديدة أضيفَت في التجربة بالهرب من أرضيّة المكان المُكهرَبة !!
و( ولكي لا يجري تأويل خبيث )، فإنّ د. قاسم يقول إنّ التجربة أعلاه تنطبق على كلّ إنسان يتعرّض لخيبات متتالية، فينتهي الأمرُ به إلى القنوط و الاستسلام !!
يتابع د. قاسم : ( وهاهم الثمانية ملايين عراقي يقدمون البرهان!! ) !!!!!
و ال 8000000 مليون هم العراقيّون الذين عزفوا عن التصويت !!
* و البرهان هو أنّ العراقيّين و البشر حالهم حال الكلاب المستسلمة في التجربة التي أوردها الدكتور، يستسلمون و لا يُحرّكون ساكناً إنْ توالت الخيبات و الصعقات !!!!!
* من المعروف أنْ الامتناع عن التصويت هو جزء منْ أيّة عمليّة ديمقراطيّة . لا يحقّ لأحد، لا للدكتور قاسم أو غيره أنْ ينزع عن العراقيّ انتماءهُ للعراق لأنّهُ لم يُصوّت!!
لقد أمضيتُ عقداً من السّنين في البلد الذي منحني جنسيّته، منْ غير أنْ ينتزع منّي جنسيّتي العراقيّة ، لمْ أسمع فيها مسؤولاً حكوميّاً صغيراً أم كبيراً، أو طبيباً نفسيّاً أو صحفيّاً يقول عمّن لم يشترك في انتخابات ذلك البلد أنّه طلّقَهُ، و أنْ لا شعور بالانتماء لديه .. أنا هنا أتحدّثُ لا عن المتجنّسين الجدد، بل عن المواطنين المولودين هناك !!!!!
* لا أحد يقول عن الملايين التي لا تنتخب في أستراليا، أو كندا، أو المملكة المتّحدة، أو الولايات المتّحدة أو السويد، أنّهم يُقدِّمون البرهان على تجربة الكلاب التي ذكرها الدكتور قاسم آنفاً ..
* يستمرّ د. قاسم في تجريد مَنْ لمْ يشاركوا في الانتخابات( من العرب فقط !!!!!!!!!!!!!) من الانتماء للوطن، فيكتب :
( ان الشعور بالانتماء للوطن قد مات عند نصف العراقيين العرب!) !!!!!!!!!!!!!!!
* يلتفت دكتور قاسم إلى العراقيّين ( العرب ) ممّن صوّتوا في الانتخابات، فيُقرّر أنّ مالايتجاوز المليون من المنتخِبين فقط، يتمتّعون وحدهم ( بالنضج السياسي والوعي الانتخابي.) !!!!!!!!!!!!!!!!
* ثمّ يعود فيقول إنّ نصفهم شارك في الانتخابات !!
* يصنّف النّصف الآخر من الذين يتمتّعون وحدهم ( بالنضج السياسي والوعي الانتخابي.) ، و لكنّهم لمْ ينتخبوا، فيدمغ كثيرين منهم ( بالاحباط وتضخم الأنا) !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
* أيمكن القول إنّ التحالف الديمقراطي برأي الدكتور قاسم هو الوطن !!!!!!!!
إنْ كنتَ تشكّ في هذا الاستنتاج ، فاقرأ ما كتب:
( وتفيد المؤشرات (التي ستثبتها النتائج الرسمية) أن الغالبية من جماهير الشيعة اختارت المالكي، والغالبية من جماهير السنّة اختارت من هو ضده، فيما الأقلية اختارت (الوطن!) .. فعلى ماذا يدل هذا؟ ) !!!!!!!!
* أخيراً يأتي د. قاسم إلى ما يقرب منْ 3000000 عراقي يعيشون خارج الوطن، و كثير منهم اضطراراً بعد سلبه أبسط حقوقه الإنسانيّة.
* هؤلاء الذين يقول إنّهم بحدود 3000000 ملايين عراقي ممّن لمْ يُصوّتوا في الانتخابات، يدمغهم د. قاسم حسين بأنّهم:
* ( طلقوا العراق)!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
* ( قطعوا وتر الانتماء للوطن) !!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
* ( انتماءهم صار للوطن الذي يعيشون فيه ) !!!!!!!!!!!!!!!!!!!
** مَنْ منحكَ الحقّ يا دكتور قاسم، لتُطلقَ هذه الأحكام ؟!!!!!!!!!!
* مَنْ منحكَ الحقّ لتُقرّر أن بحدود 3000000 عراقيّ قد طلّقوا وطنهم ؟!!!!
* مَنْ منحكَ الحقّ لِتصَمَ شريحةً مارستْ حقّاً إنسانيّاً مشروعاً بتضخّم الأنا ، و قطع أوتار الوطن ؟!!!
* سأخبركَ بشيء : هنا حين يسألوننا عن وطننا، أعني العراق ، فهم يصفونَهُ بالوطن الأمّ Motherland أو Back Home ..
لمْ أسمع منذ اضطررتُ لفراق العراق الحبيب شيئاً فظيعاً كالذي قرأتُهُ في مقالتك !!!!

للاطّلاع:
* الطائفية والعشائرية والاأبالية هي الفائزة!. 1:خصائص جديدة عن الشخصية العراقية
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=413021