اغتيال بنعمار و عبد الوهاب رسالة من يفك شفراتها ؟؟؟؟

الرفيق طه
2014 / 4 / 24


اغتيال بنعمار و عبد الوهاب رسالة من يفك شفراتها...؟؟؟؟؟


رحل احمد بنعمار ، و تلاه نور الدين عبد الوهاب ، و قبلهما رحل حميد اخراز و رشيد فتاح و يوسف اخجو . رحلوا جميعا او رحلوا(برفع الراء و كسر الحاء ) ، و الموت واحد . يرحلون باسرار نعرف بعضها و ننكر بعضها و نجهل البقية . لكن الحقيقة التي لا غبار عليها انهم ثوار من هذا الوطن المكلوم ، انهم مناضلون مخلصون للخط الثوري الماركسي اللينيني ، و انهم لم ينالوا منا ما يستحقون .
و اذا كان النظام و انسجاما و طبيعته قد قام بدوره المنوط به بترحيل الشهداء سواء بالعزل و الحصار و التعتيم و التهديد و الوعيد ، او بالاغتيال المباشر ، و هذه مهمته للدفاع عن موقعه الطبقي و همجيته الوحشية ضمانا لاستمراريته في التحكم في الاعناق و الارزاق ، فان اعداءه المناضلون او الذين يخندقون انفسهم في موقع المناضلين لم يفوا بالوعد الذي عليهم امام الشعب و الشهداء و المعتقلين .
اذا كان النظام يوزع القتل و الاغتيال فعلى الرفاق نشر الحياة ، اذا كان النظام يعمم الحزن و الدموع فعلى المناضلين تعميم الفرحة و الابتسامة ، اذا كان النظام يعتقل و يحاصر و ينفي فان الصدق النضالي يفرض نشر قيم الحرية و الانفتاح و التقارب بيننا البعض بالبعض .
اذا كان النظام يرسل اشاراته فعلى الرفاق تفكيك شفراتها . لا يحق لاي كان ممن يتخندقون في صف النضال و الانتماء للخط الثوري بعد اليوم تكرار اخطاء و جراىًم الماضي . فالنفخ في الذات و تضخيم الاحاسيس و العواطف التي تغولت في البعض منا و في اغلبنا جعلت الصفة الانانية و النرجيسية تتضخم . و هي صفة لا تربطها اية صلة بالنضال الذي يمارسه الخط الثوري الذي نتبناه و وفق ما تعلمناه من موًسسي الفكر الماركسي من ماركس ، انكلز و لينين و ستالين و كل الثوار في العالم . فالنسبية اساس من اسس التحليل العلمي الذي نتبناه ، و الاطلاقية طلقها الفكر الماركسي ، الفكر العلمي الانساني منذ ذاك اصبحت المثالية منتوجا ماضاويا .
التكلس و التحجر و الجمود الذي يصبغ به البعض اسلوبه في التفكير ، و التجدر الذي يبلغ حد التطرف الذي يعتقد به البعض جعله ينتقل من موقع الثوري الى موقع خدمة اجندات النظام من حيث لا يدري ، الانصياع للرغبات الذاتية و ردود الافعال ورطة في التنطع الذي يعتقد انه نضال و لكنه تدمير لكل تراكم لخطنا الذي رسمناه جميعا باخطاءنا و صوابنا بافكارنا و افكار غيرنا ممن ساهموا في مسارنا، و رسم ملاحمه البطولية مناضلون شرفاء بمستقبلهم و حياتهم و حريتهم و شرفهم و رسم معالمه معتقلون كانوا و بقوا و لازالوا على خطهم بحريتهم و نقش تاريخه على الصخور شهداء بارواحهم و دماىًهم .
الم يحن الوقت بعد ليتعلم البعض ان بينهم مخربون يحركهم العدو عن بعد ؟؟؟ الم تحن اللحظة التي على البعض ان يعيد النظر في جراىًم ارتكبها اخرون من قبله و يعيدونها بنفس الاساليب و المقت نيابة عن النقيض ؟؟؟
اليست اليوم لحظة للتفكير بعمق و بتان في ممارسات لم تنتج غير الشتات و العزل و التهميش لاطر مناضلة تلبية لرغبات ذاتية وسخة مقيتة و خدمة للعدو النقيض و بمجانية لا مبرر لها . ؟؟؟؟ .
ايها المناضلون ايتها المناضلات ، وزعوا الفرحة و الابتسامة قبل ان تمسحوا الدموع ، افتحوا باب الحرية و الامل قبل ان ترفعوا سلاح الضرب و التهديد و الوعيد . فالقمع و الاعتقال و الاغتيال مهمات يقوم بها النظام في حقكم و حق رفاقكم فلا تنوبوا عنه في المهمة .
اغتيال احمد بنعمار هو تخلص من مناضل فذ لم تكن كل اليات العزل و التشويه و التسفيه و الحصار التي ينتهجها النظام في حق كل مناضل حر لها جدوى امام ايمانه بحقه في النضال على درب المواجهة الثورية في كل الاتجاهات ، كان اخرها بحثه العميق في قضية الماء و اثارها على الساكنة ، و الذي كان مقدمة مرجعية لفضح احدى اكبر جراىًم النظام في منطقة الحوز و التي قد يسير عليها باحثون اخرون يكتشفون من خلالها اسسا لارضيات نضالية ثورية .
اغتيال نور الدين عبد الوهاب ليس فقط لانه مناضل جد مرتبط بغالبية سكان بلدته بالمحاميد الغزلان او لما يتصف به من ارتباط بمواقفه و تشبته بها مهما كانت ظروفه ، بل لانه كذلك المناضل الاوطامي القادر على تجييش الطلاب في الجامعة و قيادة مسيرات الاحتجاج في الشوارع لتميزه في التبليغ و ايمانه بافكاره و تواضعه في معاملاته . و لكن اغتياله كان رسالة مشفرة الى كل من له نباهة التحليل و عمق التفكير و قدرة على التنوير ، رسالة مفادها شق وحدة و قدرة على الارتباط بين رفاق الخط حول قضية اغتيال الشهيد احمد بنعمار و من خلالها كل القضايا الطبقية و المصيزية لشعبنا و لخطنا الماركسي اللينيني ، و جعل الشهيد نور الدين عبد الوهاب محط تجادب الذاتية المقيتة التي لا تعبر الا عن الطفولية و الصبيانية و التي تخرب ما يراكمه خطنا المناضل منذ ما يزيد عن نصف قرن من الزمن .
وفاة الرفيقين الشهيدين العزيزين رشيد فتاح و حميد اخراز ليست الا نتيجة للحصار و العزل و التهديد و الابتزاز الذي نهجها النظام ضد الشهيدين و التي انتجت في نهايتها كارثة الموت المفجع .
اما يوسف اخجو و الذي تواطات كل الظروف و الاطراف على محو اثار جريمة وفاته داخل بيت النظافة بمسكنه بفرنسا بعد ايام قليلة من ادلاىًه بتصريحات نارية لاحدى الاذاعات المحلية بفرنسا ، فضح فيها النظام في المغرب و طبيعته القمعية البالية . و ما الابتزاز الذي فرض على اسرته و اصدقاىًه و فرض الصمت عليهم منذ ما يزيد عن تسعة سنوات الا دليل قاطع على بطولة النظام في الجريمة النكراء .
ايها الرفاق ، تراصوا و قفوا جميعا سدا منيعا ضد النظام و اذنابه ، و اتركوا مهمة الحسم و تقطيع الايادي و الارجل و الاعطاب و العزل و النفي و الحصار فان النظام يقوم بها دون ان تنوبوا عنه . .....
ايها الرفاق و الرفيقات ، ايها الثوار و الثاىًرات ، لم يعد مسموحا لاي مناضل ان يعتقد ان خط النضال خط مستقيم و ان المنتمون كلهم على نفس المقاس وزنا و قامة . ان التاريخ كان و لازال اكثر جدية في دحض هذه المرضيات الطفولية ، و التي ابانت ان الذين يتبنون هذه الافكار و ارتكبوا جراىًمهم بذريعتها كان مالهم الموقع النقيض او الحياد لخط الجماهير الذي يتبناه الماركسيون اللينينيون المغاربة .
الشهيد احمد بنعمار مناضل ماركسي لينيني في النهج الدمقراطي القاعدي و حركة العشرون فبراير و حركة المعطلين بمراكش ، اغتيل في الشارع العام بنفس المدينة بداية مارس 2014 قبل احدى عشر يوما من تقديمه لرسالة الماستر في التاريخ بكلية الاداب .
الشهيد نور الدين عبد الوهاب مناضل ماركسي لينيني في النهج الدمقراطي القاعدي اغتيل و هو طالب بجامعة ابن زهر باكادير ، اعتقل زورا و ظلما بملف مطبوخ عقب احداث العطش و الظلام التي عرفتها بلدته محاميد الغزلان ، قضى القسط الاكبر من محكوميته التي تجاوزت سنتين ليغتال في اواخر شهر مارس 2014 ، بعد ايام من رحيل بنعمار ,من داخل سجن وارزازات . ميزته انه مناضل ميداني لا يعرف الكلل و الملل في الانخراط مع محيطه نضاليا . قاد مسيرات العشرين من فبراير في اول يوم لخروجها بعد ان انسحبت كل الاطراف السياسية و بقي وحده مع العمال و المقهورين و المبعدين . منذ ذلك اليوم و هو يتعرض للمضايقات و المكاىًد .
الشهيد يوسف اخجو ، مناضل ماركسي لينيني متشبت بخط النهج الدمقراطي القاعدي و برنامجه المرحلي الى تمت اعادة تثبيته بمراكش التي حصل منها على اجازة في الاقتصاد ليلتحق بالديار الفرنسية متابعا دراسته العليا بجامعاتها ، و هناك اغتيل في جنح الظلام ببيت النظافة في مسكنه اياما قليلة بعد تعرضه لاستفزازات بعد ادلاىًه بمواقفه جهرا في احدى الاذاعات المحلية .ليوارى الثرى في بلدته بقلعة مكونة .
الشهيد رشيد فتاح كان قياديا في النهج الدمقراطي القاعدي و ناطقا رسميا باسمه بكلية العلوم السملالية ، حوكم غيابيا بخمس سنوات سجنا قضاها متخفيا تحت ارهاب المخبرين و المتربصين الى ان حصل الدراسات العليا في تخصص البيولوجيا و منها تعين استاذا جامعيا باكادير . في الايام الاولى لتعيينه تعرض لابتزازات دفعت به للموت بنفس الكلية .
الشهيد حميد اخراز من اطر النهج الدمقراطي القاعدي التي لها صيت واسع بكلية السملالية مراكش التي حصل منها على اجازة في الفزياء و منها التحق بحركة المعطلين كمناضل ماركسي الى ان حصل على شغل بالبريد بخريبكة . تزوج و له طفلة في الحادية عشرة من العمر عند رحيله . كان الشهيد يعاني من مرض عضال ادى استعمال دواء نتيجة خطا طبي الى تدهور حالته الصحية بشكل ادى الى عجزه بشكل كبير . و في تلك الفترة تعرض لمضايقات تجاوزت حدوده الشخصية الى ان وجد ميتا حاملا معه كل اسراره .