المتصهينة (14): ظهور الدكتور احمد فتحى سرور ثانية يؤكد موضوعية - طظ فى مصر - للاخوان

احمد قرة
2014 / 1 / 3

للاشك ان ظهور الفاسد والكاهن والقانونى الذى اهان مصر وفكرة القانون نفسها انة الدكتور احمد فتحى سرور ، رئيس مجلس الشعب المصرى و كاهن نظام مبارك ، والذى خرج علينا من احدى الجمعيات الذى مازال يرئسها ، ليدفع الناس الى التصويت للدستور وان 3- يونيو ، اصبحت ثورة اسفين يامبارك هذا الفاسد الذى سرق ونهب واصلح ايقونة معاناة المصريين ومرضهم وفقرهم ، بل فى الحقيقة ان ظهورة يطرح بشدة مفهوم" طظ فى مصر" الذى يؤمن بة جماعة الاخوان فى كون ان التنظيم الاخوانى هو بديلا عن الوطن ، الى مزيدا من الموضوعية والمصداقية ، وليس جنونا او نوعل من الشطط والجنوح ، فمصر كوطن لم يقدم للمصريين اسبابا موضوعية لكى تكون مصر وطننا لهم يسد رمفهم حين يجدوهون ويعالجهم حين يمرضون ، ويوفر لهم الحياة الكريسمة ، وكل تلك الاسباب الموضوعية ، والتى تتوافر فى كل دول العالم
ولكن فى الحقيقة ان من تولوا حكم مصر ارادوا من المصريين ان يحبون مصر ويذوبوا فيها عشقا مجانا ، ولوجة اللة ، لكى تصبح مصر وهيراتها فى جيوبهم ، ومصر المعاناة والمرض فى قلوب المصريين ، وهذا ما دفع شخصا مثل مبارك دنىء الفكر والهمة ، يريد ان يورثها لابنة ، لانة يعرف ان المصريين هم تلك الامة التى ضخكت من جهلها الامم ، والذى يدا واضحا من تلك الوجوة القبيحة التى على الاعلام الذى كانوا منذ نظام مبارك الى نظام مرسى الى الان ، يتلونون ويتحلون رغم قح غسادعم وسوء نياتهم ، ومازال المصريين يوفرون لهم القبول ويتركونهم يتحدثون يوميا فى برامج التوك شو بكل تبجح ومبالفة شديدة ، دون ان يتساءل احد من المصريين عن هؤلاء الاعلاميون الذى تجاوزا فى اجرامهم عتاة الاجرام
بل لقد اصبح ايضا من المتاح ان تجد الشاشات الان تمتلىء بهؤلاء المخبرين فى الاجهزة الامنية وامن الدولة وقد اصبحوا اعلاميون ، رفم انهم قضوا عمرهم يكتبون التقارير ويتجسسون على الناس ، واذا بهم الان يحاولوا ان يقنعوا المصريين ن ان الاجهزة الامنية كانت ومازالت ايقونات للرحمة ، وان تلك الاجهزة يعمل بها ملائكة من السماء انزلهم اللة فى صورة ضباط فى جهاز امن الدولة ، بل لم اكم مندهشا حين وجدت احد شمارشجية نظام مبارك صحفى ورئيس تحرير لجريدة قومية مصرية كان يباع منها فقط سبعمائة نسخة محبة فى هذا الشخص الذى اصدر السيرة الذاتية لمبارك ، وهو عبد اللة كمال يقدم برنامجا تلفزيونيا ، لقناة صاحبها من شلة المحاسيب لنظام مبارك وصاحب وكالة اعلانات شهيرة لتوريد الموديل لاقطاب النظام فى حفلات الاستحمام الجماعى ولعق الشيوكلاتة بالالسن من على اجساد الفتيات
بقد ان للمصريين ان تكون لديهم اسباب موضوعية لكى تكون مصر وطنهم ، وحينها فقد يطلقون على انغسهم مواطنين ، وليس مجرد غبيد سخرة على ارضا لهم اصحابها اللذين يستعبدوهم