اعدام ملحد سعودي !!

ابراهيم الجندي
2013 / 12 / 31

أسس الكاتب السعودي رئيف بدوي منتدى الشبكة الليبرالية على الانترنت ليناقش فيه الافكار الليبرالية والحريات الدينية ، أصدرت محكمة سعودية حكما باعدامه !!
السؤال هنا .. هل الحكم يتسق والشرع الاسلامي الذى يدّعي آل سعود انهم يحتكمون اليه ؟
الاجابة بكل تأكيد لا ، نص الاية 137 من سورة النساء يقول (إن الذين آمنوا ثم كفروا ثم آمنوا ثم كفروا ثم ازدادوا كفرا لم يكن الله ليغفر لهم ولا ليهديهم سبيلا )
بمعنى انهم آمنوا وكفروا مرتين ثم ثبتوا على الكفر ولم يقرر النص اعدامهم !!

وحتى فى حالة وجود عقاب فان الله هو الذي ينفذه يوم القيامه فيمن يكفر به ، لأن الايمان بالله من عدمه حق من حقوق الله وليس البشر وعلى رأسهم آل سعود فى مملكة الجهل
الولايات المتحدة الامريكية المنافق الرسمي لنظام آل سعود سوف تنفض يدها منه قريبا بداية من عام 2014 نظرا لعدم احتياجها للنفط السعودي من الان والى الابد
على حكام المملكة ان يعلموا انهم لا يعيشون على ظهر الكوكب وحدهم ، وان يوما قريبا سيأتي وسيتم القصاص منهم وتعليق رقابهم جميعا فى المشانق

عليهم ان يعرفوا جيدا ان اعدام رئيف لن يمنع من ظهور الف غيره خصوصا بعد غزو شيطان الانترنت بلادهم ، واقتراب المسافات بين البشر فى العالم
الممنوع مرغوب دائما ، واعدامه سيؤدي الى نتائج عكس ما يرغبون ، الايمان من عدمه ليس بالعافية ، والقرآن به من النصوص ما يعطيه الحق فى الكفر بالله
اطالب كل الكتّاب العرب وموقع الحوار المتمدن ان يتضامنوا مع الكاتب ، ليس من اجل حياته الغالية فقط ، ولكن من اجل حقه فى ممارسه حريتنا وانسانيتنا جميعا
المملكة العربية السعودية تنفق مليارات الدولارات سنويا على طباعة نسخ القرآن بلغات مختلفة ، وانشاء صحف وفضائيات ومواقع دينية .. والنتيجة صفر بكل تأكيد

الخليج كله على اعتاب تغيير مهم خصوصا بعد ان ظهرت طاقة الرياح والشمس والجاذبية الارضية بديلا عن النفط الذي سينضب خلال ربع قرن فى احسن الحالات
تنفيذ الاحكام البربرية الجاهلة بقطع الرؤوس والايدي والدفن للمعارضين احياء باسم الدين ، لا يعنى ان الحقيقية سوف تموت ، فالافكار حية بالمؤمنين بها مهما طال الزمن
عليهم ان يتعظوا بالايات التى تحدث امامهم للقذافي وعلى عبدالله صالح وحسني مبارك وبن على وغيرهم وغيرهم ، فهم ليسوا بمعزل عن العالم الذي يعرف تدليسهم

العالم الحر سوف يواجههم قريبا ، وخصوصا الادارة الامريكية المنافقة برئاسة باراك اوباما الذى انحنى وقام بتقبيل يد ملك السعودية حرصا على مصالح الامبراطورية
لا يوجد فى العالم سوى شعبين تحت الاحتلال ، الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال الاسرائيلي ، والشعب السعودي تحت الاحتلال الوهابي بزعامة آل سعود
ارحمونا .. (من شاء منكم فليؤمن ومن شاء منكم فليكفر ) أى يكفر بعد ايمان ، فالكفر بالله حق من حقوق الانسان عند الله نفسه وبنص كلامه ، فهل انتم احرص على الله منه ؟
على الشعب السعودي خصوصا الجيل الجديد ان يصحو ويفيق وهو قادر بكل تأكيد على تغيير النظام المتخلف هناك

اذا كنتم تودون نشر الاسلام فى الغرب ، فلماذا لا تسمحون للغرب بنشر المسيحية وبناء الكنائس فى المملكة ؟
هل لأن الاسلام هو اعظم الاديان كما تدّعون ؟
اذا كانت الاجابة بنعم .. فما هو الاسلام الذي ترغبون بنشره … السنى ام الشيعي ؟
ولو كان السني .. فأى نوع منه .. الوهابي أم الاخواني أم الجهادي ؟
يا سادة قتل رئيف بدوي فضيحة لكم وللدين الاسلامي
اذا تم اعدامه سندعو الى تنظيم وقفات فى كل البلاد العربية لفضح آل سعود
الشاب اصلا لم يعلن الحاده !!