دماء شجرة

محمد نوري قادر
2013 / 11 / 18


وأنا أعدُّ أنفاسي
بت ألوذ في الصمت
خوفا من الآمال المتعثرة

أنا غريق الهذيان الموروث بالهلوسة
أنا المتنهد دائما
أنا لست أنا
أنا الصوت اللامجدي في المرآة
أنا الراقد بثمالة الفكر على وسادة التوتر
تحت مظلة الدخلاء
أنا الهزيل كورقة رسمت ذعرها للريح
أنا النقيض بلا سبب
وحيدا أجلس أعدُّ ما تركوه الفانين لنا
وأكرر الغياب
أنا لم أغادر المنخفضات
ولن أسعى لصوت الشمس في الممرات
أنا الغائب عن الذاكرة
عليكم ان تشطبوا اسمي
العنقاء لا تسقط في فخ التثاؤب
ولا تكرز الشهقة للمتعطرين بدماء الشجرة