تفسير جديد للقرآن !

ابراهيم الجندي
2013 / 9 / 29

هل يوجد تفسير قاطع و نهائي للنص القرآني ؟ على ماذا اعتمد فى القطع بأنه التفسير النهائي ؟ و من هو المفسّر ؟
هل انزل الله مذكرة تفسيرية لاياته ؟ لماذا لم يفسره النبي بنفسه باعتباره اول متلقى للوحي ؟

تفسير النص القرآني اجتهاد ( بشري نسبي ) لكلام ( الهي مطلق ) وبالتالي لا يمكن اعتماده أوالأخذ به لأنه تفسير بشر
لم يدخل احد الى الضمير الالهي ليعرف ماذا يعني بهذا او ماذا يقصد بذاك ، ولكنها مجرد اجتهادات قد تصيب وقد تخطئ

شخصيا لا اعتمد الا تفسير واحد ووحيد .. تفسيري أنا وما يرتاح اليه عقلي و ضميري وما يتناسب مع العصر الذى اعيش فيه
لا الطبري ولا النسفي ولا ابن كثير افضل منى ، أنا مثلهم ، عندي عقل يمكن استخدامه و تشغيله وتفسير النص من خلاله
لا قداسة لجميع المفسرين ، كلهم بشر وادواتهم البحثية فى حينه لم تكن كأدوات البحث العلمي فى العصر الحديث
لا اقصد الطعن ابدا فى المفسرين القدامى ، ولكن القصد هو عدم امتهان قدراتنا بأن نعتمد على بشر مثلنا ونسلمهم عقولنا فى قضية مهمة كتلك

القرآن تفاعل مع الواقع بالدقيقة والثانية ، وذكر اسماء بعينها وتجارب لأشخاص بذواتهم ووقائع محددة ، أى أنه لم يكن مجردا عن الواقع
علم اسباب النزول يقطع بأن القرآن تفاعل وأثّر وتأثر بواقع الجزيرة العربية وبحياة النبي واهل الجزيرة بكل حضارتهم ومشاكلهم بل غزواتهم ونزواتهم
علينا ان نتفاعل معه ونفسره حسب مقتضيات عصرنا ، وما يصلح منه لزماننا نعمل به ( دينيا ) و الباقي ينحصر دوره التعبد به فى الصلوات

المرحوم الدكتور نصر حامد ابو زيد ، المرحوم الشيخ خليل عبد الكريم قد فسرا القرآن كما لم يفسره الطبري والزمخشري
شخصيا منعتنى ظروف الحياة والانشغال والسفر من مهمة تفسير القرآن من وجهة نظرى .. لم لا ؟
ادعو الجميع الى قراءة القرآن بغرض الفهم والتفسير لا الحفظ والتلقين ، فالكتاب محفوظ بوسائل عديدة ولن يضيع الى قيام الساعة
ان كل حافظ جديد ما هو الا نسخة مضافة الى ملايين النسخ الموجودة فى الورق والسي دي …. الخ من وسائل الحفظ

اذا كان الله لم ينزل مذكرة تفسيرية للنص ، والنبي لم يفسره بنفسه ، فتلك دعوة للجميع للمشاركة فى تفسيره وشرحه
من اجتهد واصاب فله اجران ، ومن اجتهد واخطأ فله أجر .. تعالوا نبدع تفسيرا جديدا يتفق وعقولنا وعصرنا
ادعو كل من يجد فى نفسه الصبر والكفاءة الى الانضمام لى لانجاز التفسير الجديد