ايّتها النديّة.. الناصرية

محمد نوري قادر
2013 / 9 / 25

أيتها الوفية
ايتها النديّة , اية ازهار احملها اليك
وتلك البسمة التي في يدي

لأجلك نذرت نفسي للتنزه
لأجلك قلت وداعا للسبات
وها هو الدخان يتصاعد من منخريّ

ربما أحمل اسمك وردة
أرسمها
طريقا للنعاق
وأجعل الطيور تتلوها, أغنية

أقاسمك النواح
ويدي .........
تشير للنهار

أهمسك شغفا
يا عصفور بلادي

مستظلا ظلك
اوزع الرغبة على العشب كلّه
ولن أنسى الملائكة
الآن,
الذين يتدثرون الصوت بالضوء
يا ايتها الدفء والدفء كلّه