دليلكَ إلى نكاح الجنيّات ( 5 )

عمّار المطّلبي
2013 / 9 / 14

سنخصّص هذه الحلقة أعزّائي من الجنّ و الإنس لما حلّ بعشّاق الجنّ و مُغفّليهم في الأيّام الأولى لظهور الدّين الحنيف:
* ( ذكر صاحب كتاب "خير البشر بخير البشر" أن فاطمة بنت النعمان النجارية قالت: قد كان لي تابع من الجن ، فكان إذا جاء اقتحم البيت الذي أنا فيه اقتحاماً . فجاءني يوماً فوقف على الجدار ، ولم يصنع كما كان يصنع . فقلت له : ما بالك لم تصنع ما كنت تصنع صنيعك قبل؟ فقال: إنه قد بعث اليوم نبي يحرم الزنا ) !!!!!!!!! حياة الحيوان الكبرى للدميري – ج1 ص 351 ، مادة الجن ، القاهرة ، 1965
چا شسّوي يا مصخّم واگف على الحايط ؟!!!!!
* أخونا الجنّي هذه المرّة، لا يقف على السياج، بل بالباب !!!!!!!!!!
* ( عن عثمان بن عفّان : خرجنا في عسير إلى الشام قبل أن يبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما كنا بأفواه الشام وبها كاهنة فتعرضتنا فقالت أتاني صاحبي فوقف على بابي فقلت ألا تدخل فقال لا سبيل إلى ذلك، خرج أحمد وجاء أمر لا يطاق ثم انصرفت فرجعت إلى مكة فوجدت رسول الله صلى الله عليه وسلم قد خرج بمكة يدعو إلى الله عز وجل ) !!!
( الخصائص الكبرى لجلال الدّين السّيوطي)
* الجنّي الثالث رومانسيّ جدّاً، فهو لا يقف على الحائط ، أو لدى الباب، و يزأر : أمرٌ لا يُطاق، بل يأتي بصورة طائر أبيض خجول:
* ( روى الحافظ أبو نعيم إن أول خبر كان بالمدينة بمبعث رسول الله صلى الله عليه وسلم أن امرأة بالمدينة كان لها تابع من الجن فجاء في صورة طائر أبيض فوقع على حائط لهم فقالت له لم لا تنزل إلينا فتحدثنا ونحدثك وتخبرنا ونخبرك فقال لها إنه قد بعث نبي بمكة حرم الزنا ومنع منا القرار ) !!!!!!!!! ( البداية والنهاية لابن كثير/الجزء الثاني/باب في هواتف الجان)
تحدّثنا و نحدّثك، معناها : تنكحنا و ننكحك !!!!!!!
ذلك كلّه مع طائرٍ أبيض !!!!!
فقهاء أمْ أُيور يا تُرى!!!!!!!!
* منْ أجل هذا إعزّائي ، من أجل هؤلاء الأخيار من الجنّ الذين امتنعوا عن نكاح عشيقاتهم الإنسيّات، يسأل أحد كبار فقهاء المذهب الحنبلي هذا السؤال المهّم و الخطير:
( هل تصحّ الصّلاة خلف جنّي ؟) !!!!!!!!!
ممكن شيخنا بالتأكيد .. لكنْ إذا كان الإمام الجنّي بهيئة ( طائر أبيض)، فكيف سيُصلّي بالمصلّين وراءه ، أعني كيف لطائرٍ أنْ يركع و أنْ يسجد وذيلهُ إلى أعلى، و أن يصفّ يدَيه، أعني جناحَيه ، للدعاء ؟!!!!!
* المهمّ أنّ ابن الصّيرفي الحرّاني الحنبلي، ينقلُ في ( فوائده)، عن شيخه أبي البقاء العكبري الحنبلي أنّهُ سُئِلَ عن الجنّي: هل تصحُّ الصّلاةُ خلفهُ؟ فقال نعم، لأنّهم مُكلّفون !!!!!!!!!! ( لقط المرجان في أحكام الجانّ ص 34 )
* يبدو أنّ ذلك الطائر الأبيض أحسّ بالفراغ، فراح يلعب على سيف الله المسلول و يمازحه :
*( أخرج البهيقي عن أبي العالية أنّ خالد بن الوليد، قال إنّ طائراً من الجنّ يكيدني) !!!!!!!!! ( الدلائل ص 47 )
* أمّا الجنّي صاحب الشاميّة التي تعرّضت لعثمان، فيبدو أنّه كان قد وجد امرأة أخرى، لأنّهُ صرخ الصرخة ذاتها: أمرٌ لا يُطاق !!!!!!!!!!!
لكنّهُ هذه المرّة سيدخلُ فيها، بدلاً منْ دخول البيت!!!!!!!!
أير أم أيروتيكا ؟!!!!!!!!
* ( قال الواقدي حدثني محمد بن عبدالله الزهري قال كانت امرأة من بني أسد يقال لها سعيرة لها تابع من الجن فلما رأى الوحي لا يُستطاع أتاها فدخل في صدرها فضجّ في صدرها فذهب عقلُها فجعل يقول من صدرها وُضِعَ العناقُ ومُنِعَ الرِّفاقُ وجاء أمرٌ لا يُطاقُ وأحمد حرم الزنا ) !!!!!!!!!!!!!! البداية والنهاية - ابن كثير - ج2 - الصفحة 413
الرِّفاقُ هو جمعُ الرِّفقة و الصُّحبة ... ساعد الله سعيرة !!
* ويحدثنا الحافظ ابن أبي الدنيا في كتابه "الهواتف" عن ابنة عمرو بن مالك التي طلب منها أن تأتي بالماء من الغدير ، فوافاها عليه جانٌّ فاختطفها ، فذهب بها. إختطفها في الجاهلية ، وعادت لأبيها في زمن عمر بن الخطاب) !!!!!!!!!!!!! الهواتف – ص 95 – القاهرة – 1988.
* ما العقوبة الرادعة لهذا الجنّي و أمثاله يا تُرى ؟!!!
فقهاؤنا الأجلاّء أفتوا قديماً بأكل لحم الأعداء، و من ضمنهم النساء و الأطفال ، فلمَ لا يُطبَّق الأمر نفسهُ على سرسريّة الجنّ، ليكونوا عبرةً لغيرهم ممّن تُسوِّل لهم أنفسهم خطف بنات الإنس؟!!
* يُفتي الشيخ المصري المُتسَعوِد محمّد الزّغبي بجواز أكل لحم الجنّ !!
هو يقول إنّ الإبل خُلِقَتْ من شياطين الجنّ، فلا يجوز الصلاة في مكانٍ تكون فيه .. لكنّها فرصة رائعة أعزّائي لتذوّق لحوم الجنّ مطبوخةً أو مسلوقةً أو مقليّة !!!!!
* المُذيع المودرن يسأل: طيّب شيخنا كيف نأكلها؟
فضيلة الشيخ: لو أنّ الشيطان تشكّل بهيئة جاموسة، و سقطَت الجاموسة و ذبحها النّاس، جاز أكلها أم لمْ يجز ؟
المذيع المودرن: جاز
فضيلة الشيخ: جاز أكلها !!!!!
هذه خلقها الله بالطباع هذه ، لكن خلقها بلحم و عظم، و أحلّ لنا طُعمتها، خلاص !!!
خلاص شيخنا خلاص !!!!!!!
أُيور مصابة بالهلوسة !!!
* يتصدّى فضيلة الشيخ عمر أبو جربوع لمَن اعترض على فتوى أكل لحوم الجنّ السرسريّة ، بالقول:
( أقول وبالله التوفيق :
أولا : أن الجن له حالتان :
الحالة الأولى : حالته الأصلية التي خلق عليها وهي لا ترى
والحالة الثانية : تنقسم إلى قسمين :
• أن يتشكل على صورة حيوان يجوز أكله .
• أن يتشكل على صورة حيوان لا يجوز أكله .
فنقول هنا أنه إذا تشكل على صورة حيوان لا يجوز أكله تبقى هذه المرتبة ظنية من ناحية الجواب على السؤال التالي :
هل إذا تشكل جني على صورة حيوان ثم مات على هذه الصورة هل يبقى على طباع الصورة الجديدة؟ أم أنه يبقى على طباعه القديمه بصورته الجديدة ؟
وتوضيحا لذلك : أي أنه إذا تشكل على صورة بقرة ثم قتل على هذه الصورة هل يبقى بقرة بلحمها ودمها ؟ أم أن الصورة صورة بقرة بدون طباع البشر ؟ ( شنو يعني صورة بقرة بدون طباع البشر؟!!! يالطيف !!!!!!)
وهنا سؤال آخر :
أن الشخص الذي يريد أن يأكل من لحمها هل يعلم أن أصلها جنّي أم لا يعلم ؟ ) !!!!!!!!!!!!!
* ( أتعلمُ أمْ أنتَ لا تعلمُ) !!!!!!!
أتحدّى أبو فرويد أنْ يُحلّل هذا الكلام الفلسفي !!!!!
* ليس الجنّ كلّهم سرسريّة طبعاً .. هناك جنّ ( متربّايين ) و أولاد حمولة، و منهم هذا الجنّي المسكين الذي لقي حتفهُ ، و الذي أبكي لنهايته المأساويّة كلّما قرأتُ قصّته :
* ابن أبي شيبة قال، حدثنا عبد الله بن بكر السهمي ( وهو شيخه الثقة الحافظ ) عن حاتم بن أبي صغيرة ( ثقة ) عن ابن أبي مليكة ( ثقة ) عن عائشة بنت طلحة ( ثقة وهي بنت أخت عائشة ) عن عائشة أم المؤمنين :
* ( كان جان يطلع على عائشة ، فحرَّجت عليه مرة ، بعد مرة ، بعد مرة . فأبى إلا أن يظهر ، فعدت عليه بحديدة ، فقتلته .
فأتيت في منامها ، فقيل لها : أقتلتِ فلاناً ؟ وقد شهد بدراً ، وكان لا يطلع عليك ، لا حاسراً ولا متجردة ، إلا أنه كان يسمع حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم .
فأخذها ما تقدم وما تأخر -;- فذكرت ذلك لأبيها فقال : تصدقي باثني عشر ألفا ديّته ) !!!!!!!!!!!!!!!!!
المصادر: المصنف (6/182)، التمهيد (4/379) وإسناده صحيح، حلية الأولياء (2/49)، تذكرة الحفّاظ للذهبي (1/29)، سير أعلام النبلاء (2/420)، رواه أيضاً عبد الله بن أحمد بن حنبل !!!!!!!
*يُعلّق الإمام الذهبي، محدث العصر، الإمام الحافظ : وما أعلم أحدا اليوم يقول بوجوب ديّة في مثل هذا !!!!!!
* يبدو أنّ هذا الجنّي أخرس و أطرش و أثول ، فقد كان بمستطاعه أنْ يشرح الأمر، فيوفّر على نفسه دمهُ الذي سال عبثاً !!!!
بالمناسبة لمَ لمْ يذهبْ إلى المسجد، بدلاً من هذه المرمطة ؟!!
لكنْ يبدو أنّ هذا الجنّي أغبر و طايح حظّ .. المهمّ أنّ هذه الحكاية تكشف عن رقّة القلب لدى السيّدة، و تحرّجها من القتل !!
* 12000 دينار أو درهم ذهبي ديّة جنّي قتيل ..
يا تُرى كم ستكون الديّة عن قتلى معركة الجمل من الإنس المساكين؟!!
لنرَ أوّلاً كمْ هو عدد قتلى تلك المعركة المشؤومة ؟!!
* قُتل في معركة الجمل من جيش الإمام عليّ (عليه السلام) خمسة آلاف‏) تاريخ الطبري: 4/539، العقد الفريد: 3/324، الكامل في التاريخ: 2/346، مروج الذهب: 2/360، البداية والنهاية: 7/245)
* عدد من قُتل من جيش الجمل: عشرون ألفاً (العقد الفريد:3/324.)، بينما جاء في أخبار اُخرى أنّه قُتل منهم ثلاثة عشر ألفاً (تاريخ الطبري: 4/539.)، وعلى خبرٍ آخر عشرة آلاف‏ (تاريخ الطبري: 4/539، الكامل في التاريخ: 2/346، البداية والنهاية: 7/245 !!!!!!!!
* فيكون العدد بين :15000 إلى 30000 إنسيّ!
لك شنو مضروبين كيمياوي ؟!!!!!!!!
لا ما ممكن.. بس عجيب .. تلك السيّدة الرقيقة التي حزنت لقتلها الجنّي ، حين ضربتْهُ بالحديدة على أمّ رأسه، فعوّضتْ أهلهُ بديّة قدرها 12000 دينار ذهبي عدّاً و نقداً، هي نفسها تجلس في هودجها و تتفرّج على الرؤوس و الأيدي و الأرجل تتطاير في كلّ اتّجاه، آلاف الرؤوس و الأيدي و الأرجل و الصرخات و الأنين و العويل و الشقاء الإنساني!!!!! تطلّ من علٍ، حيث تجلس في ذلك الهودج ، و تتفرّج من الصباح إلى المساء على مجزرة ، ثمّ تبقى رابطة الجأش ؟!!!!!!!!!!!!!!
قابل مثلك ؟! تبكي على حمامة أو قطّة، أو تحرص في الشارع ألاّ تدوس نملة تدبّ حاملةً غذاء أطفالها؟!!
أغبر و ما تصيرلك چاره .. هي الجنّة إلهه مضمونه حتّى لو قتلتْ مليون جنّي و خمسين مليون إنسيّ، و أنتَ تنسمط سمط يوم القيامة، لأنّ أباك إنسان فقير عاش و مات، و لم يؤذ أحداً، و أمّك السومريّة كانت دمعتها في طرَف عينها، و ما كانت تنام إذا ما إتعشّي جارتها البعيدة الفقيرة !!!
شنو هلهلوسه ؟ إنچب متخاف تنسحل ؟!!!!
* لنأخذ المعدّل الذي سيكون 20000 إنسيّ، و لنحسب الديّة عن هذا العدد:
12000 مضروبة في 20000 !!!!!!!!
نحصل على: 240000000 دينار ذهبيّ !!!!!!!!!!!
مجموع ما على السيّدة أنْ تدفعهُ من ديّات !!!!!
يتبع