لا... قوية وواضحة لزيادات الأسعار!

الحزب الشيوعي السوداني
2013 / 9 / 9




تصريح صحفي من الناطق الرسمي

لا... قوية وواضحة لزيادات الأسعار!

طلب السيدان: مساعد رئيس الجمهورية ووزير المالية، تحديد موعد لهما للقاء قيادة الحزب الشيوعي، أوضحنا لهما أننا لا نرفض اللقاء بهما، وقد اقترحنا لهما بالفعل موعداً له في دار المركز العام لحزبنا.
ويأتي هذا الطلب بطبيعة الحال، مع إقدام الحكومة على تنفيذ زيادات في أسعار المحروقات والقمح. وقد بدأت هذه السياسة الاقتصادية الجديدة بالفعل بزيادات غير معلنة في الرسوم الجمركية.
إننا في الحزب الشيوعي كنا قد أصدرنا رأينا حول عزم الحكومة على رفع الدعم عن المحروقات في بيان جماهيري. وقد أكد ذلك البيان، بالأرقام ، إن الحكومة أصلاً لا تدعم أسعار.
والحقيقة أن الحكومة تسعى لتحميل قوى المعارضة أوزار وخطايا سياساتها المعادية للشعب والوطن. وعلى رأس هذه السياسات التحريرالاقتصادي وتدمير ركائز الاقتصاد الوطني وانفصال الجنوب، ويأتي في هذا الإطارسعي الحكومة لتحميل الشعب عجز الموازنة، في الوقت الذي تهدر فيه أكثر من (70%) منها في سياساتها الحربية والأمنية الرامية لحماية النظام.
أي أن الحكومة تطلب من الشعب أن يتحمل تكاليف قهره وكبته وتجويعه.
إننا في الحزب الشيوعي نرفض هذه الزيادات الجديدة في الأسعارجملة وتفصيلاً. كما ندعو جماهير الشعب لمقاومتها بمختلف أشكال النضال السياسي الجماهيري.
الناطق الرسمي
يوسف حسين
9/9/2013