تقسيم سوريا .. وقريبا مصر !!

ابراهيم الجندي
2013 / 8 / 28

سوريا من البلاد المهمة فى المنطقة العربية ، ولذلك كان لابد من تدمير جيشها وتقسيمها .. و لكن كيف ؟
عن طريق اهلها ومن داخلها .. حافظ ومن بعده بشار ، ومن بعدهما الطوفان !!
عشت فى العراق عامي 1985 ، 1987 ، وعرفت ماذا يعنى حكم البعث ، اقرب شىء اليهم هو القتل
لكن الاهم من القتل هو التعذيب قبل صعود الروح الى الرفيق الاعلى امام الاهل ليتعظوا مستقبلا

سوريا كالعراق بلد مهم ومحوري وجار لاسرائيل والعراق والاردن وفلسطين ولبنان وتركيا
بمعنى ان انهيار الدولة والحكم المركزي فيها سوف يؤثر بشكل أو بآخر على جيرانه
الجهاديين من كل حدب وصوب توجهوا الى سوريا لاعلانها عاصمة الخلافة
العرب وعلى رأسهم مصر ( مرسي ) كانوا على رأس تشجيع التطرف و سفر الجهاديين للقتال فى دمشق

نعم نظام الحكم فى سوريا عسكري ديكتاتور ، انما البديل الواضح امامنا هو طالبان فى افغانستان
للاسف الشديد ان الولايات المتحدة تعمدت اطالة امد النزاع للقضاء على القدرات السورية ثم الدخول للقضاء على ما تبقى
مصر منكفئة على مشاكلها الداخلية ، بشار مصمم على سياسة الارض المحروقة ، اسرائيل تنتظر انهيار سوريا بلا طلقة واحدة

اكاد ابكي على حالنا العربي
الا يوجد عاقل واحد يقول لبشار الاسد .. اتركها فقد اصبحت خرابة ؟
الا يخرج من بيننا من يقطع رقبة كل عربي او اجنبي دخل الى سوريا للجهاد او القتال او النكاح؟
الا يوجد انسان واحد يبلغ الجهاديين رسالة مفادها .. ان الجهاد انتهى منذ ظهر اختراع ما يسمى بالدولة ؟
الا يوجد بنى ادم واحد يقول للسوريين الموجودين فى القاهرة انتم فى العين والقلب شرط الا يتاجر بكم فريق ضد الاخر؟

اعتقد ان الدور قادم على مصر لا محالة ، فهي الباقية التى ما زال جيشها متماسكا
الحل الوحيد هو اللجوء الى الشعب والاحتماء به
اذا طبقنا ديمقراطية حقيقية واعطينا الانسان حريته .. تأكدوا انه سيقاتل من اجل بلاده
اذا حكم عسكرى مصر فليعلم انه وحده فى الميدان ولن يقف معه الشعب
الشعب المصري وحده كفيل باعادة المجد للعرب وتوحيدهم لو نال كرامته وعزته
اذا تم تقسيم سوريا خلال الساعات القادمة … فالدور القادم على مصر .. قريبا