فخامة الابداع وجمالية الامتاع وجوهرة المغرب -القرويين الأستاد-

زكرياء لهلالي
2012 / 9 / 11

شذرة الانطلاق.
قال عمر بن الخطاب (رضي الله عنه )

يها الناس عليكم بالعلم فان لله سبحانه رداء يحبه فمن طلب بابا" من العلم رداه الله عز وجل بردائه فان أذنب ذنبا أستعتبه ثلاث مرات لئلا يسلبه رداءه ذلك وان تطارول به ذلك الذنب حتي يموت."
إن الحديث عن جامعة القرويين حديث عن معلمة دينية، وحضارية، وثقافية، أصلها ثابت وفرعها في السماء. مثلها كمثل الكلمة الطيبة، تلك الكلمة التي يراد إعدامها، ثم إقبارها، أو تحنيطها، كي تظل هيكلا أثريا فاقد الروح. لكن هيهات هيهات؛ إذ الكلمة من الكلمة الأولى، والمعلمة مرتبطة بالوحي ارتباط الخلية بنواتها.

ويصعب على كل مغربي، أبي وغيور، أن يذكر مكونات الشخصية المغربية، دون الوقوف عند مكانة القرويين ودورها في بناء معالم هذه الشخصية بكل مظاهرها ومعاييرها.


لقد كانت القرويين في الماضي المشعل المضيء في تاريخ المغرب الثقافي والحضاري، وأدت هذه المؤسسة الثقافية دورا قياديا في حماية الشخصية المغربية، كما أدت دورا ثقافيا وعلميا في تكوين الحضارة المغربية، فالقرويين لم تكن مجرد جامعة علمية لتكوين الأطر الدينية، ولم تكن مدرسة تعليمية لدراسة علوم التفسير والحديث والفقه، ولم تكن فقط مسجدا تقام فيه الصلوات في مواعيدها، وإنما كانت تمثل ضمير المغرب، لأنها رمز من رموز الشخصية المغربية فأبناؤها هم النخبة التي يقع عليها الاختيار لمواجهة التحديات الخارجية، وعلماؤها هم أصحاب الحل والعقد، ولا يبرم أمر من الأمور الهامة إلا بموافقتهم، لأن ثقة الأمة بهم كبيرة.

وعندما بدأ نور القرويين يخبو وصوتها يخفت ودورها يتراجع بدأت ملامح الأزمة تلوح في الأفق، مخلفة وراءها شعورا بالضياع والتيه، وتعالت أصوات لم تكن معروفة من قبل تطالب بإقصاء الثقافة الإسلامية عن البرامج الدراسية، وبعزل القرويين عن الحياة العامة، وبالاستغناء عن لغة القرآن في الكليات والمعاهد والمؤلفات العلمية، حتى أصبحنا نشفق على الرمز الذي احتضن آمال المغرب لمدة قرون، فكان الحصن المنيع الذي تكسرت على جدرانه كل المؤامرات والتحديات التي استهدفت شخصية المغرب وثقافته وتراثه”[1].

لقد قامت جامعة القرويين بدورها الكبير في الذب عن الذات الإسلامية وحراستها، والمحافظة على الانتماء الديني، والثقافي للمغاربة. ولطالما واجهت العقبات، وتصدت للفتن والدعوات الباطلة، والبدع الضالة، والنزعات والميولات الزائغة، عبر تاريخها المجيد، حيث كانت تعقد في رحابها المساجلات والمناظرات العلمية، والأدبية، والدينية، ويميز فيها بين الصحيح والسقيم، والحق والباطل.