جلسة في -الزّيتون- مع صديقي -تمّوز-

حبيب فارس
2012 / 7 / 29

يصعب لقاء صديقي "تمّوز" خارج المكان والزّمان والذّاكرة
***
البارحة جلست مقابله على حجر صوّان تحت السنديانة ذاتها، في "الزيتون"، من نواحي سهل "الشقّة" الحدوديّ
***
كان كلّ شيء يشبه ما كانه منذ نصف قرن. كان كلّ شيء مختلفاً عمّا كانه
***
البارحة كان الحجر حجراً، كانت السنديانة سنديانة، كان "الزيتون" حقلاً، كانت "الشقّة" بساطَ تبغ أخضر، كانت "المالكيّة" هناك، كانت البساتين المارقة هناك، كانت نوافير الماء والجنود، وكان السّراب وإن كان لونه قد تغيّر
***
البارحة كان شَعري قد صار فضيّاً، لم يعد الحجر يساوي صخرة، لم تعد السنديانة تساوي غابة، لم يعد "الزيتون" يساوي مرجاً ولم تعد "الشقّة" تساوي كوناً. لكنّ "المالكيّة" أخذت قيلولة لتَحْضُرَ كلّ فلسطين، البساتين صارت علامة ذلّ فاقعة، النوافير لم تعد تقذف ماءً، بل عاراً، الجنود اكتسبوا عادات الفئران، الليل صار لهم وصار لنا النهار.
***
البارحة لم يأتني السّراب ذبذبات حرّ وتعب وخوف تقلق العيون، أتاني رقصات أرواح فرحة وهمهمات رجال أشدّاء لفرح أعظم مستعدّون
***
البارحة ذكّرني صديقي "تمّوز" كيف كانت في زمن القهر، قبل الفجر، قبل نصف قرن، أضواء المارقين الكاشفة، تهدي أصابعي الصغيرة للأوراق الخضراء، قبل أن تحيل البراءة شبح موت يقترب من "السريدة" التي ربّما أصبحت بعد ثوانٍ تابوتاً
***
البارحة أعادني صديقي الى أشهرٍ قبل حلوله. الى أيام لعبة الشتلة والتراب والماء و"المنطاع" والبرميل وغَرْف الأباريق
***
البارحة عبرتني موجات من الحنين، الى تدليك قدميّ الصغيرين بالتراب الناعم الأحمر ، الى طوي جسدي الليّن فوق حافّة فوّهة البرميل لغرف آخر الأباريق، الى غداء "مجدّرة" و"بليلة" تحت السنديانة التي كانت غابة فصارت شجيرة تتكىء على جذع ضارب في تاريخ.، محروس بعيون أولادي القافزة من قلقها نحو لوي مخارز الوهم
***
البارحة لم أر الفئران. لم أخش الأضواء الكاشفة
***
البارحة زاد حنيني للسنديانة والشتلة و"المنطاع" والإبريق والبرميل...حنينْ
***
البارحة وجدتني مع صديقي "تمّوز" على قاب قوسين وأدنى من فلسطين
***
البارحة عجزت عن شكر صديقي تمّوز، فشبكت أصابعي الصغيرة مع أصابع أرواحهم، ورقصنا رقصة الفرح العظيم
***
مَدينٌ أنا لكم
بلا حدود،
مَدينٌ أنا لكم
يا أولادي
مَدينْ

- حبيب فارس -
29 /7/2012