الإبداع يتمرد بحثا عما هو انساني

محمد عبيدو
2012 / 2 / 21

الإبداع حالة تجلي خاصة ..وحالة تمرد تبحث عما هو انساني في قلب البشر وفي مقدرات الروح الأكثر غورا .. تمرد لا يلبث ان يكرر على الدوام محاولاته - كما كان فارس دون كيشوت يصارع طواحين الهواء - من اجل تحسين الشرط الإنساني العام . العمل الحيوي للكشف عن هذا الوجود الذي يغمرنا وهذا الغياب الذي يصيبنا بالدوار مع الإيمان الملهم بمكانة الانسان والفن وأهدافهما وبقوة البحث الاخلاقي التي تتحول أحيانا الى نشوة روحية وخيال مبدع ,.يضاف الى ذلك المشاركة بكل ما يحدث حولنا للناس الآخرين ومن هنا يأتي التواضع العميق والطبيعي تماما . فالعالم المترامي لا يلفنا ويحيط بنا فقط بل هو في أعماق ذواتنا وأرواحنا , هو الكتابة عن الحب المنتظر , عن الأسرار المحظورة وانتهاكات النسيان والحلم واللامبالاة , عن التوهج الجميل والألفة التي تلمنا .. عن العودة للشقاوة والطفولة المشتهاة في فسحة الروح واستعير قول المخرج الألماني فيم فيندرز : " ان الجزء الكبير من سلوك الشخص نابع من مرحلة طفولته , الاحلام , الذكريات هي كنز . ان المبدعين المعروفين من السينمائيين والكتاب والرسامين والموسيقيين يلجؤون الى كنز الطفولة " ... الكتابة عن الحلم بالتغيير رغم أقسى الهزائم والوقوف على الهاوية .. الكاتب يبدو مأخوذا بنص , يشكله , يبنيه من صلصال روحه ومتن ثقافته ومن ذكرياته الشخصية المنسية , تجسيداً لعصارة تجربته وفكره , يهز الروح ويرتحل بها إلى أقاصي الفضاءات المترعة بجمال بكر لا يعطي غالبا أسراره بسهولة , وهو هنا لا ينفصل عن تشكلات ابداعه التي تأخذ حالات وتعبيرات هو نفسه لم يكن يتوقعها , قد تتمرد شخصيات الرواية أثناء التشكل على كاتبها وتأخذ منحى اخر غير الذي رسم لها سلفا , وقد ينتج عن الفيلم السينمائي بعد المونتاج شيء اخر مختلف عما قد صوره عبر آلاف الامتار السيلولودية . عبارة ألان روب غرييه : (إن الإبداع بحث يخلق نفسه.. بحث يفرز أسئلته الخاصة بنفسه.. الكاتب يبحث.. لكنه يجهل حقيقة ما يبحث عنه..) فيها شيء كثير من الصحة , وبما أن روب غرييه روائي اشتغل بالسينما مخرجا وكاتب سيناريو أسوق مثالا سينمائيا عن المخرج الوثائقي روبرت فلاهيرتي , كان فلاهيرتي مستكشف اراض مجهولة ينشد الوصول الى رومانسية الانسان البدائي وغرابة المشهد الطبيعي المدهش في الاصقاع البكر عندما أحرقت النيران أكثر من 2000 متر من النيغاتيف كان صورها في اماكن بشمال كندا , وفي محاولة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه , أصيب بحروق بالغة . كان كل ما تبقى عبارة عن نسخة موجبة من عمله . ومن المستحيل تلك الأيام عمل نسخة نيغاتيف من هذه النسخة , ليقرر بعدها ان يعود مرة اخرى الى شمال كندا, ويحقق نوعا اخر من الأفلام , سيكون مركزا على شخص واحد من الاسكيمو وعائلته , ويكشف تفاصيل وطبائع حياته . حيث أقام علاقة وثيقة مع عائلة الصياد نانوك من الاسكيمو وقرر تصويرها، من دون ان يدري طوّر فلاهيرتي على الارض منهجاً سوف يستخدمه علماء الانتولوجيا والانتروبولوجيا في ما بعد من خلال علاقته الأولية بالزمن، عاش فلاهيرتي مع أبطال فيلمه فترة طويلة قبل ان يصورهم، كان يحدد معهم يومياً المشاهد التي يريد تصويرها، ثم يظهّر المادة في مختبر صنعه في المكان نفسه، ويعرض الصور على الابطال قبل ان يقرروا معاً برنامج التصوير المقبل.ليخرج انطلاقا من قراره ذاك , نانوك الاسكيمي , ليعتبر احد أهم الافلام الوثائقية على مر العصور .