أبي لا يقرأ ولا يكتب

حسين سليم
2012 / 2 / 20

أبي الَّذِي لا يَقرأُ ولا يَكتبُ
لا يُحِبُّ الجرائدَ
يَقولُ: هيَ كَلِماتٌ لاتَشْبعُ الفَقِيرَ ، ألْوَانُها وَاحِدَة
أبي الّذِي لايَكتبُ ولايَقرأُ
لا يُحبُّ رُؤْيَةَ العَصَافيرِ في الأقْفَاصِ
كانَ يَرَى سِّياجَ البَيْتِ ، جُدْرانَ سّجنٍ
وغُرْفَةَ النَّوْمِ زِنْزانة
قَالَ لي يَوْماً :
تَعلّمْ ! العِلْمُ نُّوْرٌ
ويَوْمَ تَعلّمتُ ، خَبُرْتُ السّجنَ
أبي الَّذِي لايَقرأُ ولا يَكتبُ
زَارَني في السّجنِ مرّة
قَالَ لي مِنْ خَلفِ قُضْبانٍ:
اِصْبرْ ياولدي! فسجّانُكَ لايَقرأُ ولايَكتبُ
أبي الّذِي لا يَكتبُ ولا يَقرأُ
أمْسَكَ مِعْوَلهُ
هَدمَ سِّياجَ البَيْتِ
حَطمَ غُرْفَةَ النَّوْمِ
وأطْلقَ العَصَافيرَ مِن أقْفَاصِها
أبي الّذِي لا يَقرأُ ولايَكتبُ