التفاصيل البليغة للفراغ

محمد عبيدو
2011 / 2 / 16

يتكلم
كمن يطوح الهواء من ياقته
يتكلم
كمن يرمي اشلاءه على الظلال
على الكراسي والنافذة والسرير
والجدار البارد
يتكلم
كمن يفرد روحه
على هذا الركام
والضجر
والتفاصيل البليغة للفراغ
يتكلم
كمن يعلق وردة
على قميص فتاة
عائدة من مشوارها المدرسي
ثم يدلف للبيت
الذي يجمع المداخل الموحشة لروحه
يتكلم
كمن يصنع نبيذا
يكفي لالفة الاصدقاء الطويلة
يتكلم
كمن ينظر الى امراة
تفرد يديها
وتتأمله من قارة اخرى للفراغ .
يتكلم
كمن سيحيا بعد موت
يملأ نهاره بعد ليل ثقيل

( دمشق)