سينما براديسو : حنين الذاكرة لزمن جميل

محمد عبيدو
2010 / 6 / 13

من الافلام الجميلة التي تحمل سحرها الدائم و نعود لمشاهدتها تكرارا فيلم (سينما باراديسو -cinema Paradiso) من اخراج " غيسبي تورناتوري " وبطولة " فيليب نواريه " و " جاك بيران " . وهو حائز على العديد من الجوائز المهمة منها : جائزة لجنة التحكيم بمهرجان كان و جائزة الاوسكار لأفضل فيلم اجنبي ..
الفيلم تحية مبتكرة من مخرجه للسينما والناس وسنوات الطفولة والشباب . ثمة سحر خاص يجذبك منذ اللقطات الفيلم الاولى .. سحر خاص يضعك على بوابات الحلم ..
يبدأ الفيلم باتصال الام بابنها الغائب منذ 30 عاما كي تبلغه بان " الفريدو " قد مات .. الرجل يسمع الخبر من زوجته قبل ان تنام يستلقي على سريره ليبدأ خيط الذكريات يستعيد ايام طفولته .
يقول المخرج الالماني فيم فيندرز : " ان الجزء الكبير من سلوك الشخص نابع من مرحلة طفولته , الاحلام , الذكريات هي كنز . ان المبدعين المعروفين من السينمائيين والكتاب والرسامين والموسيقيين يلجؤون الى كنز الطفولة " .
هاهو الرجل ايام طفولته منجذبا للسينما وتفاصيلها . هذا الانجذاب الخاص الذي يؤدي لصداقة فردة بينه وبين " الفريدو " مدير آلة العرض وتطور هذه العلاقة دراميا وعبر العديد من المواقف ..
القسيس يرى الافلام قبل عرضها للجمهور , قارعا الجرس الصغير بيده عند اللقطات التي فيها قبلات كي يقوم الفريدو بحذفها من نسخة العرض , وعينا الطفل " توتو " بين فتحتي الستائر تراقبان بابتهاج .. ومن ثم اختلاقه الاعذار والحجج الدائمة للدخول الى غرفة العرض ومراقبة عمل " الفريدو " والتقرب منه : " جلب الطعام له بدلا من زوجته .. إيهام القسيس ان رجله تؤلمه وصراخه عندما الفريدو من قربه كي يحمله امامه على الدراجة في لقطة لطيفة وساحرة اختارها المخرج لتكون ملصقا للفيلم .. "
في مشهد الامتحان الكوميدي والطريف يوافق الفريدو , وهو طالب الدراسة الخاصة الكبير في السن . ان يشغل توتو ألة العرض مقابل ان يقذف له بورقة فيها حل مسالة الامتحان .. ومنذ ذلك اليوم تبدأ رحلة " توتو " مع السينما كعارض .
في احدى الليالي , وبينما يطلان من شرفة السينما المتجمهرين خارج السينما وليس لهم امكنة يقول الفريدو : أتحب ان يرى الناس في الخارج الفيلم . ويبدي توتو رغبته , فيحول الفريدو بطريقة المرايا المتعاكسة الآلة ليصبح حائط احدى البنايات في الساحة شاشة للعرض .. وفي ذلك دلالة على تماهي الصورة السينمائية والناس .. المشهد جميل وساحر .. ينزل توتو لينضم لجمهور المشاهدين في الشارع جمالة المشهد تحمل مأساويتها ورعبها أيضا فالأفلام تحترق وتحرق معها السينما . وتترك النار تشويهاتها على الفريدو ويصبح أعمى .
احد أهالي البلدة يربح الجائزة الكبرى باليانصيب ويعيد افتتاح السينما ويسميها " سينما براديسو " ويأخذ توتو الصغير مكان الفريدو في غرفة العرض .. والذي يأتي بعد خروجه من المشفى ويصبح صديقه ونديمه ومرشده الدائم .
ويمضي الزمن ونرى سيره عبر تطور حركة الافلام على شاشة العرض . يكبر توتو ويصبح شابا , يمتلك كاميرا سينمائية صغيرة يصور بعض اللقطات من حوله .. ومرة في محطة الباصات يرى فتاة جميلة , تلاحقها عين كاميرته , لتنطبع على شرائط السينما اللحظات الاولى لرؤيته حبه الاول ..
ومرة تلو الاخرى يهرع راكضا لملاقاتها والتعرف عليها .. ولكن ارتباكات العاشق الأولى تربك كلامه .. اما هي فتفهمه انها على موعد وتنسحب ويعود خائبا الى صديقه ..
وفي استعارة ذكية للفيلم من " الف ليلة وليلة " يحدثه الفريدو عن قصة جندي يقع في حب اميرة جميلة ويحاول دوما ان يراها موحيا بحبه , ويبدو ان الاميرة قد اعجبت بإصرار الجندي فقالت له : سأكون لك , اذا امضيت في حديقتي وتحت نافذتي مئة ليلة جالسا على كرسي صغير بانتظاري " ..
وبالفعل ينتظر كل ليلة وفي جميع الظروف تحت شباكها . ولكن هذا الجندي , نهض في الليلة التاسعة والتسعين , متأبطا
كرسيه ومضى غير لاو على شيء .
يقول الشاب : في النهاية ؟
يجيبه الفريدو : في النهاية و ولا تسألني لماذا فلا اعرف أن أجيبك .
يقول رولان بارت في كتابه " مقاطع من كلام في الحب " , " الانتظار : هو صخب القلق المنبعث من انتظار المحبوب .. هو حالة من السحر .. ان هوية قدر العاشق ليست أي شيء آخر سوى : انني انا الذي ينتظر " .
يوما ما , في الكنيسة يلمح الشاب فتاته تقترب من نافذة الاعتراف ويغتنم فرصة خروج القسيس من خلف الشباك كي يتفق سريعا مع الفريدو على ان يلهي القسيس بينما يندس هو مكانه ويحدث حبيبته .. وبالفعل يحصل ذلك , ويبدأ غزلا عذريا شفافا مع حبيبته ولكنها تقول له انها لا تحبه .. فيقول لها : ساتي كل ليلة بعد ان انهي عملي الى تحت شباكك وعندما تغيرين رأيك فلتفتحي الشباك . وفعلا ياتي كل ليلة .. ويدور التقويم .. في ليل رأس السنة يلمحها خلف الشباك فيغمض عينيه ليفتحهما مبتسما لكن ابتسامته تتحول الى أسى فالشباك يحكم إغلاقه .
في غرفة العرض وهو يمزق التقويم بانفعال حزين تدخل عليه كالطيف وتناديه .. لتبدأ منذ تلك اللحظة قصة حب ساحرة بجمالها . لكن هذه القصة . وككل قصص الحب الجميل .. تنتهي بالم وحزن لتتحول الى ذكرى حنين قديم .. فهي تسافر وتنقطع رسائلها وتتوقف اخبارها وهو يذهب للخدمة العسكرية ..
وعندما ينهي خدمته العسكرية ويعود يطلب منه الفريد وان يغادر هذه البلدة اللعينة وينطلق في بلاد اخرى ..
وبعد ان يصبح مخرجا سينمائيا معروفا . بعد ثلاثين عاما يعود الى بلدته كي يحمل جثمان صديقه الفريدو . وفي الطريق الى المقبرة يرى سينما براديسو وقد تحولت الى أطلال وغبار .. لايلبث مجلس المدينة ان يهدمها ليبني محلها موقف باص ..
قبل الهدم يدخل الى مرتع طفولته وشبابه ويتامل بقايا السينما .. في بيته تحتفظ امه بغرفته واشيائه كما هي .. ويستيقظ حنينه القديم وهو يشاهد الفيلم الذي صور فيه حبيبته الاولى . اما تركة الفريدو له فهي تحفة سينمائية عبارة عن فيلم قديم جمعه من القبلات التي كانت يقطعها من الافلام التي راقبها القسيس .
في سينما باديسو قدم تورناتوري ملحمة سينمائية شاعرية مليئة بحلول اخراجية مدهشة من حركة الكاميرا الى انتقاء الممثلين وادارتهم والسيناريو المشغولة حواراته بذكاء وحميمية ولا ننسى المونتاج المتقن والفواصل الموسيقية الجميلة من تأليف الموسيقار الايطالي ( أنيو موريكوني ) .. كل ذلك جعل من فيلم سينما باراديسو شريطا سينمائيا هاما يصعب نسيانه .
# بدأ المخرج (غيسبي تورناتوري). حياته السينمائية كمخرج عام 1985 مع فيلم (البروفيسور-Il Camorrista). ثم أخرج فيلمه الثاني (سينما باراديسو) عام 1989. بعدها قدم فيلم (أسطورة 1900-The Legend of 0091). وفيلم (صانع النجوم-The Star Maker). ثم في العام 2000 الفيلم الرومانسي (مالينا-Malèna ) الذي قامت ببطولته النجمة الإيطالية (مونيكا بيلوتشي) ثم فيلمه (باريا-Baaria)