هل كان أبو بكر الصديق فاسقاً ؟

أمجد المصرى
2010 / 2 / 10


فيما يعد سابقة قانونية و حقوقية وشرعية فارقة ، استطلعت النيابة العامة فى مصر ، رأى الدكتور على جمعة، مفتى الديار المصرية ، فى قضية زواج قاصر من مسن ،على خلفية القبض على أبوين ومحام بتهمة تزويج طفلة لا تتجاوز ١٤ سنة لرجل عربى عمره فى مثل سن جدها ( هارب ) .

وقالت مصادر فى دار الإفتاء لـ«المصرى اليوم» إن المستشار المحامى العام الأول لنيابات جنوب الجيزة، أرسل إلى المفتى يسأله:
«هل يجوز لرجل مسن أن يعاشر طفلة عمرها ١٤ سنة بموجب عقد زواج عرفى أو وفقا لأى نوع من الزواج».؟
وأضافت المصادر أن سؤال النيابة العامة مرتبط بالأحكام التى تصدرها المحاكم المختصة فى مثل هذه القضايا وتبرئ المتهمين بموجب تقديم عقد زواج يجمع بين العجوز والطفلة.

وأوضحت المصادر أن الدكتور على جمعة، أرسل أمس ردا مستفيضا على سؤال النيابة العامة، قال فيه:

«إنه لابد من عقاب الأب والأم والوسيط والمحامى والزوج، فى مثل هذه الحالات وأن يكون العقاب رادعاً لمواجهة هذه الظاهرة التى تنتشر بقوة فى بعض القرى والمراكز ».

وأضاف المفتى فى رده أن الأب الذى يزوج ابنته القاصر لرجل فى عمر جدها يعتبر «فاسقا» وتسقط ولايته على أبنائه.
ووصف المفتى ما حدث بأنه استغلال جنسى ولابد من معاقبة المتهمين.

وضبطت أجهزة الأمن والدى الطفلة ومحاميا وتبين أن الأخير وسمسارة توسطا بين الأسرة والرجل العربى العجوز لإتمام الزواج

ملاحظات على الموضوع:

- الفتوى تجرم الخليفة الأول أبا بكر ( الصديق ) و تعده فاسقا و غير أهل للولاية على أبنائه و تعتبره مستحقا للعقوبة الرادعة
- وصف المفتى ما حدث بأنه استغلال جنسى ولابد من معاقبة المتهمين .. لدينا متهمون يقدسهم و يبجلهم المفتى رغم ارتكابهم نفس الجرم ( محمد صلعم و أبو بكر و أم رومان ) الذين اشتركوا فى الاتفاق الجنائى للاستغلال الجنسى للصغيرة عائشة التى لم يكن يتعدى عمرها نصف عمر المجنى عليها فى الجريمة التى نحن بصددها
- هل يصر المعاندون أن الإسلام ( قرآن و سنة ) صالح لكل زمان و مكان ؟
- هل من فسق و سقطت ولايته عن أبنائه ( بحسب الفتوى ) تصلح ولايته على عموم المسلمين ؟
- هل يصح إعتبار أحد الجناة ( بحسب الفتوى ) – نقصد محمد صلعم – أسوة حسنة أو قدوة حسنة أ و الادعاء بأنه كان على خلق عظيم ؟