مغامرات كهيعص - أجزاء (3)

أمجد المصرى
2009 / 12 / 9

ما أن دلف كهيعص الى دار بهيجه الفخم الفسيح حتى بادرته الجاريه: سيدى , إن سيدتى بانتظارك بمخدعها .., صعد مهرولاً و لما رآها قال: عِمت مساء يا قرة العين,فاحتدت قائلة: أين كنت حتى هذه الساعه ؟
كهيعص ( مبتسماً): خرجت أجول فى التخوم , فوجدت جمعاً من القرود يتصايحون و يرجمون قردة زانيه , فرجمت معهم.
بهيجه (مقاطعة) :أظللت ترجم القرده و تصيح مع القرود منذ الصباح و حتى هذه الساعه؟ ماذا دهاك؟ .
كهيعص (مرتبكاً) : لقد انهمر المطر من السماء الثالثه فأوحل طريقى عند العوده , و تعثر يعفور , و لكن اخبرينى , لمن الراحله التى بالباب؟
بهيجه : سوف أخبرك بكل شئ لاحقا ,ألا تبتعد قليلا؟ خلوف فمك يكاد يقتلنى .
كهيعص : لم تجيبى سؤالى بشأن الراحله .
بهيجه : يا لك من لحوح , اسمع يا كهيعص .. انها لابن شقيقتى أزميل بن شولح الذى طالما حدثتك عنه , لقد عاد لتوه و سيبقى بيننا , و قد ألح فى طلبك لأمر هام.
كهيعص (مندهشاً) : ماذا عساه يريد منى و أنا الذى لم ألقه من قبل ؟! , ماذا لديك من طعام فالجوع قد استبد بى ؟ .
بهيجه : مُر الجاريه فتأتيك بالثريد .. و لكن أسرع و لا تتلكأ فقد تأخرنا عن أزميل الذى ينتظرنا بالمنظرة العلويه .

انصرف كهيعص لتناول طعامه ثم عاد و هو يتجشأ و يقول : ما أطيب الثريد !, الثريد سيد الطعام.
وضعت بهيجه العباءة على كتفيها و تأبطت ذراع كهيعص متوجهين الى المنظرة العلويه ... نهض أزميل فى حلته الأنيقه مرحباً , فتعلق نظر كهيعص بوجهه الذى يفيض بهاء و جمالا و شباباً , و ما أن دلفوا للداخل و جلسوا حول المنضده حتى أجال كهيعص بصره فى الغرفه التى تبدل مظهرها فصارت نظيفة أنيقه , فوجد صناديق خشبيه ضخمه شغلت حيزا كبيرا من الغرفه , و لفت انتباهه صندوق صغير ينبعث منه نور عجيب فى تلك الساعه من الليل و أشياء أخرى لا يعرف كنهها موزعة فى أرجاء المكان .
بهيجه : ماذا عسانا نشرب بينما نتحدث حتى تحضره الجاريه ؟ .
أزميل : لا تزعجى الجاريه , فلدى هنا ما سوف نشرب ... و دعينا نتحدث فى الأمر (و اتجه الى أحد صناديقه فأخرج منه قاروره و ثلاثة أقداح ثم صب و ناولهما)
قبل أن يرفع كهيعص قدحه الى فيه تساءل فى فضول : ما الأمر الذى اجتمعنا هنا من أجله ؟ فأجاب أزميل : لا تكن عجولاً و ستعرف كل شئ فى حينه , تناول قدحك أيها العَجول ... رشف كهيعص من قدحه ثم سأل : ما هذا المشروب , و مم صنع؟
أزميل : دعك من هذا , و لندخل فى الموضوع , لعل خالتى أخبرتك من أكون , و لا بأس أن أخبرك ثانية , أنا الإبن الوحيد لـ(شولح الجريكى) الذى تزوج شقيقة زوجتك فأنجبانى و رحلا بى و أقمنا بالمدينة العظمى الاسكندريه حيث نشأت و تلقيت تعليمى بمدرسة الحكماء الملحقه بمكتبة الأسكندريه , و لما ماتا قررت العودة و الاقامه هنا , و لتعلم يا كهيعص أن بيننا مشروعا كبيراً يجب علينا اتمامه , و سيصير لك معه شأن عظيم بين عشيرتك , سنلتقى صباحاً لأخبرك عن التفاصيل , أما أنت يا خاله فلا تنشغلى بنا و أهتمى بشئون تجارتك أعانتك السماء . قالت بهيجه : إنعم بنوم هادئ .. سأوقظه مبكراً و أحضره لك و أنصرف , هيا بنا يا كهيعص.