حصارْ

حبيب فارس
2009 / 7 / 4

- إلى الأكثرية اللبنانية الصامتة و"المَصْموتة" والتي "ستُصْمتُ" و"السّما سودا" –

تسألينَ عن حاليْ؟
أخشى إن أنا أجبتكِ
أن تُصبحينَ من أمثاليْ
...
مدمنة جلدِ ذاتْ
...
لا بأس، ومهما يكنْ،
سأضيفك إلى جدول أعمالي:
...
لا أحد يحاصرني،
أحاصرُ نفسي نيابة عن الآخرينْ
...
أنا من كوكبٍ عنوانه جلدُ الذاتِ
لا حاجة فيه للجلاّدينْ
...
هم استقالوا من مهنة الجلد
قبل ولادتنا
...
صاروا مدرّسينْ
لصفوفٍ خاصة
مناهجها الاتّكال على النفسْ

***
ناس كوكبي مجتهدونْ
يحفظونَ الدروسَ
عن ظهر قلبْ
...
تستهويهم الكتابة ُ
على لحمهم الطريّ
بأقلام القهرْ
...
حبرها القضاء والقدَرْ

***
لم يجبروني
أنا هو من اختار زنزانتهُ
في غابة لا يغيب عنها الليلْ
...
بنيتُ جدرانها بنفسي
من جذوع السّالفينْ
أرز وسنديان وشربينْ
...
أوَليسوا سالفينْ؟
...
سقفها من وحلٍ وطينْ
مُرَبّى أمثاليَ
العصريينَ المعاصرينْ
...
يعيشُ أنا
يعيشُ العصريّونَ والمعاصرينْ!
...
هنا الوطنُ الحقيقيّ
هنا قطرانُ المشاغبينْ
...
هنا يهونُ الذلّ
هنا الكرامة ُتَلينْ
***
في زنزانتي المظلمةِ
استمعُ على مدارِ الساعةِ
لسمفونيّاتِ زمني الحزينْ
...
عواء ذئاب برتبِ سلاطينْ
...
في زنزانتي السوداءْ
لا ينقصني الغذاءْ،
من طحين آهاتي
أخبزُ العجينْ
...
أقتاتُ من ثمارِ أوجاعيْ
...
هي زعتري وزيتوني
هي العنب والتينْ
وهي علب السردينْ

***
لا تعكّروا مزاجي
بمضاجعاتهم الحمراءْ
...
نسائي من صنع خيالي،
على شاكلتي،
قبيحات زانياتْ
...
فساتينهنّ نزف جِلدي
...
نساؤهم حرثهمْ...
نساؤهم حور العِينْ...
عطر حبقٍ
شبقُ فرفحينْ
...
لهُمْ منهنّ سيقانٌ
عطشى لحليبِ فحولة ْ
...
لي من نسائي
مطاط واقٍ
عُضويَ من الإنتصابْ
***
فلينتصبوا لرجولتي الذليلة ْ
...
فليستمتعوا بشهقاتهنّ
لأستمتعَ بعويلي
...
فليتلذذوا بموائهنّ الهجينْ
سأجترّ وأجترّ وأجترّ
خضوعي المستكينْ

***
ها أنذا أربّي أظافري،
سأقتلعها بعد حينْ،
سأصنعُ منها السكاكينْ
...
سأغرزها بعنف بين ضلوعي
إلى آخر نزرٍ من دموعي
...
فابقوا سادتي
في قصوركم مستريحينْ
إلى يوم الدّينْ
...
لا ذنبَ ذنبكمْ
كلّ الذنوبِ ذنوبيْ
...
وحدي أنا أوّل آسفٍ
وآخر الآسفينْ
...
أنا المستحقّ عن جدارةٍ
لقبَ الملعونَ بن الملاعينْ

***
أتسمعينَ سيّدتي
أصواتاً غريبة؟
...
هل تسمعينْ؟
...
هي أصوات عزفيَ الأخيرْ
على ما تبقّى فيّ
من أوتار ضميرْ
...
هي أغنية استدراجيَ لكِ
لبناءِ زنزانة جديدةْ
...
سأعزف ألحانيَ المفضّلة ْ
بَنَيْتِها أم لن تَبْنينْ